اميره سعوديه تضرب عامل فرنسي وتجبره على تقبيل قدمها


جاءت أنباء عن قيام أميرة السعودية بأعتداء حراسها الأثنين بالضرب علي عامل حرفي في منزلها بباريس وأنتشر الخبر بسرعة كبيرة في الصحائف وجميع وسائل الأعلام الفرنسي
حيث أن قامت هذه السيدة أبنت الملك السابق للسعودية وهو خالد بن عبد العزيز بأمر حراسها بضرب هذا العامل الذي كان يعمل في أعمال الديكورات والدهانات وغيرها في منزلها الذي يقع في باريس وخصيصاً في منطقة فوش بباريس
حيث بعد أن قام العامل بأحضار المعدات اللازمة له والبدء في العمل قام أولاً بتصوير المنزل وذلك بغرض عمله فقط أو بنية أن تكون كل الأشياء موجودة في أماكنها بعد أن يقوم بالأنتهاء من عمله
فأكتشفت الأميرة هذا الأمر وعلمت بأنه يقوم بألتقاط صور بمنزلها وغضبت جداً وظلت توبخه وتشتمه وتهينه وبدأت أن تنادي لحارسيها بشدة وأمرتهم بأن يضربوه وقالت أن هذا العامل لا يستحق أن يري النور مرة أخري
وكل هذا بحجة ألتقاط هذا العامل بعض الصور من داخل منزلها فهذا الذي يتطلبه عمله ولكن كان من وجهة نظرها بأنه بالتأكيد سوف يستخدم هذه الصور لنشرها في وسائل الأعلام المختلفة
وبالفعل قام الحارسان بالتهجم علي هذا العامل الفرنسي وربط يديه ورجليه وأهانتهه كما قاموا بالتعدي عليه بالضرب المبرح والشتائم
وبعد أن مر وقت كبير في الضرب والأهانة لهذا العامل حوالي أربعة ساعات أمرته الأميرة السعودية بأن يقبل قدميها حتي ترضي عنه وتتركه إلي حال سبيله
فرفض العامل هذا ولكن أستخرج الحارسان السلاح وقاموا بتهديده بالقتل وأخيراً تم ترك العامل ولم يعطي له أجره أو أدواته وقام العامل بعمل محضر للشرطة الفرنسية بالواقعة حتي يثبت اثار الضرب والتعذيب علي جسده

وهذا الخبر تداولته الكثير من الصحف العالمية ومنها صحيفة الديلي ميل ومجلة لو بوان وغيرها من الصحف التي أستنكرت هذا الحدث
اليكم الفيديو المتعلق بالخبر


جاءت أنباء عن قيام أميرة السعودية بأعتداء حراسها الأثنين بالضرب علي عامل حرفي في منزلها بباريس وأنتشر الخبر بسرعة كبيرة في الصحائف وجميع وسائل الأعلام الفرنسي
حيث أن قامت هذه السيدة أبنت الملك السابق للسعودية وهو خالد بن عبد العزيز بأمر حراسها بضرب هذا العامل الذي كان يعمل في أعمال الديكورات والدهانات وغيرها في منزلها الذي يقع في باريس وخصيصاً في منطقة فوش بباريس
حيث بعد أن قام العامل بأحضار المعدات اللازمة له والبدء في العمل قام أولاً بتصوير المنزل وذلك بغرض عمله فقط أو بنية أن تكون كل الأشياء موجودة في أماكنها بعد أن يقوم بالأنتهاء من عمله
فأكتشفت الأميرة هذا الأمر وعلمت بأنه يقوم بألتقاط صور بمنزلها وغضبت جداً وظلت توبخه وتشتمه وتهينه وبدأت أن تنادي لحارسيها بشدة وأمرتهم بأن يضربوه وقالت أن هذا العامل لا يستحق أن يري النور مرة أخري
وكل هذا بحجة ألتقاط هذا العامل بعض الصور من داخل منزلها فهذا الذي يتطلبه عمله ولكن كان من وجهة نظرها بأنه بالتأكيد سوف يستخدم هذه الصور لنشرها في وسائل الأعلام المختلفة
وبالفعل قام الحارسان بالتهجم علي هذا العامل الفرنسي وربط يديه ورجليه وأهانتهه كما قاموا بالتعدي عليه بالضرب المبرح والشتائم
وبعد أن مر وقت كبير في الضرب والأهانة لهذا العامل حوالي أربعة ساعات أمرته الأميرة السعودية بأن يقبل قدميها حتي ترضي عنه وتتركه إلي حال سبيله
فرفض العامل هذا ولكن أستخرج الحارسان السلاح وقاموا بتهديده بالقتل وأخيراً تم ترك العامل ولم يعطي له أجره أو أدواته وقام العامل بعمل محضر للشرطة الفرنسية بالواقعة حتي يثبت اثار الضرب والتعذيب علي جسده

وهذا الخبر تداولته الكثير من الصحف العالمية ومنها صحيفة الديلي ميل ومجلة لو بوان وغيرها من الصحف التي أستنكرت هذا الحدث
اليكم الفيديو المتعلق بالخبر