طفلة روسية قلبها يظهر خارج صدرها..... سبحان الله



طفلة روسية أذهلت العالم بسبب معاناتها بتشوه خلقي نادر الحدوث وتسمي هذه  الحالة بخماسية كانتريل أو  pentalogy of cantrellوحالة هذه الفتاة الروسية التي تسمي ( فيرسافيفا بورن ) تعتبر من الحالات النادرة جداً حيث أن هذه الحالة تحدث بنسبة 5.5 من بين مليون ولادة
ومن جانب أخر صرحت الصحيفة البريطانية ( الديلي ميل ) عن هذا التشوه النادر الذي أصيب تلك الفتاة الصغيرة التي لا تبلغ من العمر إلا ستة اعوام ويظهر قلبها سليم خارج الصدر ويكون بارزاً بشدة من بطنها
حيث أن عند اللقاء من والدة هذه الطفلة للأفادة عن حالتها النادرة فقالت بأن الأطباء أثناء الولادة أخبروها بأن لا أمل من أستقرار حالة هذه الطفلة وأنها سوف تقضي وقتاً قصيراً وستموت حتماً
ولكن ظلت هذه الطفلة علي قيد الحياة لمدة 6 سنوات حتي الأن وهو ما خالف كل أراء الأطباء وظلت تعيش بشكل طبيعي طوال هذه الاعوام
إلي أن ألتقت والدتها بطبيب يعمل بمستشفي للأطفال تابعة لولاية بوسطن وهذا الطبيب أبدي لها ترحيبه بحالة طفلتها وأستعداده علي أجراء عملية جراحية للتخلص من هذا التشوه الكبير
وسرعان ما أستعدت الطفلة ووالدتها إلي السفر لتلقي العلاج وأجراء العملية الجراحية إلي ولاية بوسطن ولكن قد لا تنجح العملية وتخسر الأم أبنتها بسبب خطورة وضعها وذهبت بالفعل إلي المستشفي لأجراء اعملية ولكن لم تجري الطفلة العملية ورجع إلي منزلها مرة أخري بسبب أن الفريق الطبي الذي قام بالعناية بالطفلة رفض خضوع الطفلة لأجراء هذه العملية

وذلك بسبب أن الطفلة كانت تعاني من ضغط الدم المرتفع فأراد الفريق الطبي تأجيل هذه العملية لعامين قادمين حتي يقوموا بأجراء الكشف بعد عامين ومعرفة ما أذا كان جسم الطفلة مستعد لتلك العملية أم لا
شاهدوا الفيديو الخاص بالموضوع 



طفلة روسية أذهلت العالم بسبب معاناتها بتشوه خلقي نادر الحدوث وتسمي هذه  الحالة بخماسية كانتريل أو  pentalogy of cantrellوحالة هذه الفتاة الروسية التي تسمي ( فيرسافيفا بورن ) تعتبر من الحالات النادرة جداً حيث أن هذه الحالة تحدث بنسبة 5.5 من بين مليون ولادة
ومن جانب أخر صرحت الصحيفة البريطانية ( الديلي ميل ) عن هذا التشوه النادر الذي أصيب تلك الفتاة الصغيرة التي لا تبلغ من العمر إلا ستة اعوام ويظهر قلبها سليم خارج الصدر ويكون بارزاً بشدة من بطنها
حيث أن عند اللقاء من والدة هذه الطفلة للأفادة عن حالتها النادرة فقالت بأن الأطباء أثناء الولادة أخبروها بأن لا أمل من أستقرار حالة هذه الطفلة وأنها سوف تقضي وقتاً قصيراً وستموت حتماً
ولكن ظلت هذه الطفلة علي قيد الحياة لمدة 6 سنوات حتي الأن وهو ما خالف كل أراء الأطباء وظلت تعيش بشكل طبيعي طوال هذه الاعوام
إلي أن ألتقت والدتها بطبيب يعمل بمستشفي للأطفال تابعة لولاية بوسطن وهذا الطبيب أبدي لها ترحيبه بحالة طفلتها وأستعداده علي أجراء عملية جراحية للتخلص من هذا التشوه الكبير
وسرعان ما أستعدت الطفلة ووالدتها إلي السفر لتلقي العلاج وأجراء العملية الجراحية إلي ولاية بوسطن ولكن قد لا تنجح العملية وتخسر الأم أبنتها بسبب خطورة وضعها وذهبت بالفعل إلي المستشفي لأجراء اعملية ولكن لم تجري الطفلة العملية ورجع إلي منزلها مرة أخري بسبب أن الفريق الطبي الذي قام بالعناية بالطفلة رفض خضوع الطفلة لأجراء هذه العملية

وذلك بسبب أن الطفلة كانت تعاني من ضغط الدم المرتفع فأراد الفريق الطبي تأجيل هذه العملية لعامين قادمين حتي يقوموا بأجراء الكشف بعد عامين ومعرفة ما أذا كان جسم الطفلة مستعد لتلك العملية أم لا
شاهدوا الفيديو الخاص بالموضوع