ماطلبته هذه الزوجه من زوجها لكي توافق على توقيع ورقه الطلاق كان مفاجأه غيرت حياتهم !


نقدم لكم اغرب حالات الطلاق على الاطلاق التي استطاع فيه الزوجه قلب موازين الامور رأس على عقب. فكثير من المتزوجين يتعرضون اثناء فتره الزواج للعديد من العوائق والمشكلات التي يعتقدون بها ان الحياه قد توقفت تماما ولا يوجد حل نهائيا الا الطلاق لانهاء كل هذا..

 وهاذا ما يلجأ اليه الكثيرون للاسف دون محاوله معالجه الامور بشكل اخر دون اللجوء الى الحلول السهله فى معاله المشكله .. وما نقدمه اليوم هي محاوله جاده من سيده فى المحافظه على بيتها من وحش الطلاق الذي ينهش العديد من البيوت ويقضي عليها فعندما جاء لها زوجها وطلب منها ان توقع على اوراق الطلاق طلبت من طلبأ غريبا للغايه وهو ان يؤجر الطلاق لمده شهر فقط وطيل هذا الشهر يقوم باحتضانها فى الاماكن التي تطلب منه الخروج فيها . رغم غرابه الطلب الا انه وافق عليه وبدء بالفعل فى تنفيذ ذلك فعليأ ..

 فى كل يوم كانت تختار احد الاماكن التي كانت تربطه بيه علاقه قويه ويوجد ذكري لها معه فى ذلك المكان  ويقوم بحتضانها هناك ..فى كل مره بدءت تلاحظ ان سلوك الرجل بدء فى التغير فى كل مره بالفعل  حتي جاء اليوم الاخير فى هذا الشهر واحتضنها بعمق فى اخر مره وهي تسلمه اوراق الطلاق .. ولكن فى هذه المره قام بستوقافها وطلب منها ان يفعل ذلك مجددأ غدا ..

 وبدءت فى هذه اللحظه حياه جديده بالنسبه لهم .. المضمون الذي نرغب فى توضيحه لكم من هذه القصه ان نؤمن ان الحب موجود وان هناك امل فى معالجه كافه المشكلات التي يتعرض لها المتزوجون بدون استسلام لانه نهايه الطريق وليس بدايه .


نقدم لكم اغرب حالات الطلاق على الاطلاق التي استطاع فيه الزوجه قلب موازين الامور رأس على عقب. فكثير من المتزوجين يتعرضون اثناء فتره الزواج للعديد من العوائق والمشكلات التي يعتقدون بها ان الحياه قد توقفت تماما ولا يوجد حل نهائيا الا الطلاق لانهاء كل هذا..

 وهاذا ما يلجأ اليه الكثيرون للاسف دون محاوله معالجه الامور بشكل اخر دون اللجوء الى الحلول السهله فى معاله المشكله .. وما نقدمه اليوم هي محاوله جاده من سيده فى المحافظه على بيتها من وحش الطلاق الذي ينهش العديد من البيوت ويقضي عليها فعندما جاء لها زوجها وطلب منها ان توقع على اوراق الطلاق طلبت من طلبأ غريبا للغايه وهو ان يؤجر الطلاق لمده شهر فقط وطيل هذا الشهر يقوم باحتضانها فى الاماكن التي تطلب منه الخروج فيها . رغم غرابه الطلب الا انه وافق عليه وبدء بالفعل فى تنفيذ ذلك فعليأ ..

 فى كل يوم كانت تختار احد الاماكن التي كانت تربطه بيه علاقه قويه ويوجد ذكري لها معه فى ذلك المكان  ويقوم بحتضانها هناك ..فى كل مره بدءت تلاحظ ان سلوك الرجل بدء فى التغير فى كل مره بالفعل  حتي جاء اليوم الاخير فى هذا الشهر واحتضنها بعمق فى اخر مره وهي تسلمه اوراق الطلاق .. ولكن فى هذه المره قام بستوقافها وطلب منها ان يفعل ذلك مجددأ غدا ..

 وبدءت فى هذه اللحظه حياه جديده بالنسبه لهم .. المضمون الذي نرغب فى توضيحه لكم من هذه القصه ان نؤمن ان الحب موجود وان هناك امل فى معالجه كافه المشكلات التي يتعرض لها المتزوجون بدون استسلام لانه نهايه الطريق وليس بدايه .