مخاطر لن تتوقعها ابدا تسببها سماعات الاذن ..صادم للغايه !



سماعات الأذن بالطبع لها العديد من الفوائد فهي تجعلنا ننفصل عن ضوضاء العالم الخارجي وتجعلنا نعيش وسط الموسيقي والأغاني الممتعة وغيرها من الأشياء التي تتمثل في الفديوهات والأفلام وبالطبع لا غني عنها أثناء السفر إلي الأماكن البعيدة والكثير يفضل استخدامها أثناء الجري أو أجراء التمارين الرياضية
وأغلب من يفضل أستخدام سماعات الأذنين هم الشباب ولكنهم يغفلون عن المشاكل الخطيرة التي سيتعرضوا لها نتيجة هذا الأستخدام
ومخاطر استخدام سماعات الأذنين هي :-
1- التأثير علي حدة السمع وتقليل مستوي السمع بمرور الوقت إلي أن تؤدي في نهاية المطاف إلي فقدان السمع فغالبية الشباب تستخدم سماعات الأذن وتقوم بزيادة مستوي الصوت إلي أعلي الدرجات مما يؤدي إلي تلف في خلايا الاذن الداخلية
2- سماعات الأذنين تجعل مستخدمها غافل عن الحياة الطبيعية التي تسير حوله فهي بالطبع تشكل خطورة أيضاً لكل قائدين السيارات أو الدراجات وغيرها وأيضاً تشكل نفس الخطورة بالنسبة للمارة المستخدمة تلك السماعات فزيادة مستوي الصوت والتركيز في المسيقي الصاخبة يجعل المار لا يسمع إلي صوت كلاكس السيارات ولا يدري للأشارات المرورية
3- هناك أضرار خطيرة لمن يستخدم سماعات الاذنين أثناء التمارين الرياضية فيجب أن ننتبه كثيراً لهذا الامر ويفضل عدم استخدامها حيث أن تزيد خطورتها اثناء ممارسة الرياضة وخصوصاً إذا كان هناك ضوضاء بجانبك فبطريقة لا ارادية تقوم برفع مستوي الصوت للسماعات وهذا يشكل خطورة كبيرة تؤدي غلي فقدان السمع
4- اشارات التقارير الأحصائية أن نسبة فقدان السمع للمراهقين بين 12 و 19 عام زادت بنسبة 20 % وهذا في عام 2006 وهذه النسبة زائدة عن التقارير الاحصائية عن الأعوام السابقة وهذا كما جاء بمجلة (الجمعية الطبية الأمريكية)


سماعات الأذن بالطبع لها العديد من الفوائد فهي تجعلنا ننفصل عن ضوضاء العالم الخارجي وتجعلنا نعيش وسط الموسيقي والأغاني الممتعة وغيرها من الأشياء التي تتمثل في الفديوهات والأفلام وبالطبع لا غني عنها أثناء السفر إلي الأماكن البعيدة والكثير يفضل استخدامها أثناء الجري أو أجراء التمارين الرياضية
وأغلب من يفضل أستخدام سماعات الأذنين هم الشباب ولكنهم يغفلون عن المشاكل الخطيرة التي سيتعرضوا لها نتيجة هذا الأستخدام
ومخاطر استخدام سماعات الأذنين هي :-
1- التأثير علي حدة السمع وتقليل مستوي السمع بمرور الوقت إلي أن تؤدي في نهاية المطاف إلي فقدان السمع فغالبية الشباب تستخدم سماعات الأذن وتقوم بزيادة مستوي الصوت إلي أعلي الدرجات مما يؤدي إلي تلف في خلايا الاذن الداخلية
2- سماعات الأذنين تجعل مستخدمها غافل عن الحياة الطبيعية التي تسير حوله فهي بالطبع تشكل خطورة أيضاً لكل قائدين السيارات أو الدراجات وغيرها وأيضاً تشكل نفس الخطورة بالنسبة للمارة المستخدمة تلك السماعات فزيادة مستوي الصوت والتركيز في المسيقي الصاخبة يجعل المار لا يسمع إلي صوت كلاكس السيارات ولا يدري للأشارات المرورية
3- هناك أضرار خطيرة لمن يستخدم سماعات الاذنين أثناء التمارين الرياضية فيجب أن ننتبه كثيراً لهذا الامر ويفضل عدم استخدامها حيث أن تزيد خطورتها اثناء ممارسة الرياضة وخصوصاً إذا كان هناك ضوضاء بجانبك فبطريقة لا ارادية تقوم برفع مستوي الصوت للسماعات وهذا يشكل خطورة كبيرة تؤدي غلي فقدان السمع
4- اشارات التقارير الأحصائية أن نسبة فقدان السمع للمراهقين بين 12 و 19 عام زادت بنسبة 20 % وهذا في عام 2006 وهذه النسبة زائدة عن التقارير الاحصائية عن الأعوام السابقة وهذا كما جاء بمجلة (الجمعية الطبية الأمريكية)