مهندس يخترع جهاز تتهافت عليه كل الدول ولكن ما طلبه من حكومته مقابل تسليمه كان غريبا



مع تقدم العلم والتكنولوجيا في الفترات الأخيرة كثيرا ما نسمع عن العديد من الاختراعات الحديثة والمتطورة والتي أصبحت تسهل على الأشخاص الكثير من معوقات الحياة، كما أن الاختراعات الحديثة أصبحت من الأمور التي تساعد على توفير الوقت والجهد للكثير من الأشخاص في شتى المجالات المختلفة، ومن ضمن تلك الاختراعات هذا الاختراع الذي قام عليه هذا المخترع المصري الجنسية وهو من أحد أهم الاختراعات التي يمكن أن تكون نقلة كبيرة وعظيمة في مجال تنقية المياه.
حيث قام هذا المخترع الذي هو مصري الجنسية بالحصول على شهادة جامعية في مجال الهندسة الكهربية وهذا ما جعله متميز في العديد من  المجالات المختلفة وهذا التميز والتفوق ساعده على اختراع أكثر من أداة حيث بلغت عدد المخترعات التي تميز في اختراعها أكثر من عشرة اختراعات وكانت معظم هذه الاختراعات في عدة دول خارجية، أما عن نجاحه في بلده المنشأ وهي مصر فلقد قدم ثلاثة اختراعات جديدة ومتطورة بها، واستطاع في النهاية اختراع ألة جديدة يمكنها أن تساعد على تنقية المياه بشكل كبير حتى في حالة كانت المياه مالحة تماما.
كما كشف هذا المخترع عن تفاصيل هذه الآلة التي قام باختراعها وأكد على أنها تسع مترا مكعبا من الماء المالح والذي تقوم بتحويله إلى ماء عذب في عدة دقائق، ولن تبلغ التكلفة المادية كبيرة في تنقية المياة داخل هذه الآلة حيث لا تتعدى الأربعة جنيهات فقط.

وبالرغم من مشاركة العديد من الباحثين والعلماء هذا المخترع في تكلفته المادية إلا أنه يريد تطويره أكثر من ذلك حيث يريد البدء في العمل على تطويره ليسع عشرون مترا مكعبا بدلا من مترا واحدا فقط وهذا ما يقوم بالعمل عليه الفترة المقبلة.


مع تقدم العلم والتكنولوجيا في الفترات الأخيرة كثيرا ما نسمع عن العديد من الاختراعات الحديثة والمتطورة والتي أصبحت تسهل على الأشخاص الكثير من معوقات الحياة، كما أن الاختراعات الحديثة أصبحت من الأمور التي تساعد على توفير الوقت والجهد للكثير من الأشخاص في شتى المجالات المختلفة، ومن ضمن تلك الاختراعات هذا الاختراع الذي قام عليه هذا المخترع المصري الجنسية وهو من أحد أهم الاختراعات التي يمكن أن تكون نقلة كبيرة وعظيمة في مجال تنقية المياه.
حيث قام هذا المخترع الذي هو مصري الجنسية بالحصول على شهادة جامعية في مجال الهندسة الكهربية وهذا ما جعله متميز في العديد من  المجالات المختلفة وهذا التميز والتفوق ساعده على اختراع أكثر من أداة حيث بلغت عدد المخترعات التي تميز في اختراعها أكثر من عشرة اختراعات وكانت معظم هذه الاختراعات في عدة دول خارجية، أما عن نجاحه في بلده المنشأ وهي مصر فلقد قدم ثلاثة اختراعات جديدة ومتطورة بها، واستطاع في النهاية اختراع ألة جديدة يمكنها أن تساعد على تنقية المياه بشكل كبير حتى في حالة كانت المياه مالحة تماما.
كما كشف هذا المخترع عن تفاصيل هذه الآلة التي قام باختراعها وأكد على أنها تسع مترا مكعبا من الماء المالح والذي تقوم بتحويله إلى ماء عذب في عدة دقائق، ولن تبلغ التكلفة المادية كبيرة في تنقية المياة داخل هذه الآلة حيث لا تتعدى الأربعة جنيهات فقط.

وبالرغم من مشاركة العديد من الباحثين والعلماء هذا المخترع في تكلفته المادية إلا أنه يريد تطويره أكثر من ذلك حيث يريد البدء في العمل على تطويره ليسع عشرون مترا مكعبا بدلا من مترا واحدا فقط وهذا ما يقوم بالعمل عليه الفترة المقبلة.