مخاطر حقيقيه عند استخدام ليف الاستحمام




معظم الأفراد تفضل استخدام اللوف أثناء الاستحمام حيث أنها تجعل الجسم نضيف وتسهم في التخلص من الجلد الميت بالجسم ولكن ما يغفله الجميع عن خطورة أستخدام اللوف أنها قد تحمل في ثناياها البكتريا والجراثيم
حيث أظهرت دراسة حديثة أجريت علي اللوف وكشفت هذه الدراسات بأن اللوف عامل تحتوي علي بيئة مساعدة ونشطة لنمو البكتريا وصرحت هذه الدراسات أنها سبب في نقل جرثومة تسمي Aeruginosa وهذا كما جاء في صحيفة الامريكيه 
كما تقول الأستاذة/ أستير أنجيرت أستاذ مساعد في علم الأحياء لجامعة كورنيل بأن بالفعل اللوف يقوم بتقشير الجلد والتخلص من الخلايا الميتة ولكن في نفس الوقت فهي تحمل كل بقايا الجلد الميت وهذا ما يجعها حقل نشط لنمو البكتريا هذا أضافة علي مناخ المرحاض الذي يتصف بالرطوبة الشديدة وعدم التهوية الكافية فكل هذا يساهم في نمو البكتريا وكثرتها وأنتقالهه إلي جلد الانسان بسهولة
فليست خطورة ذلك الأمر في وصول تلك البكتريا إلي الأنسان فقط فجسم الأنسان قادر علي مهاجمتها ولكن هذه البكتريا تختار جروح الجسم وتتغلل فيها وهنا تكون الخطورة الأكبر
لذلك فهناك بعض النصائح حتي نستخدم لوف الأستحمام بطريقة صحيحة والابتعاد عن ما يأتي من ورائها من خطورة :
1- من الممكن غسل اللوف بمفردها بالماء والصابون وتركها لفترة من الوقت لتجف في مكان غير رطب
2- فتح شباك وباب المرحاض ليتمكن الهواء من الدخول
3- من الممكن أستخدام الميكرويف للتأكد من تخلصنا تماماً لكل البكتريا التي تتواجد في اللوف عن طريق وضع اللوف 20 ثانية داخل الميكرويف وينبغي أن تكون رطبة ويمنع أستخدام هذه الطريقة في اللوف الصناعي





معظم الأفراد تفضل استخدام اللوف أثناء الاستحمام حيث أنها تجعل الجسم نضيف وتسهم في التخلص من الجلد الميت بالجسم ولكن ما يغفله الجميع عن خطورة أستخدام اللوف أنها قد تحمل في ثناياها البكتريا والجراثيم
حيث أظهرت دراسة حديثة أجريت علي اللوف وكشفت هذه الدراسات بأن اللوف عامل تحتوي علي بيئة مساعدة ونشطة لنمو البكتريا وصرحت هذه الدراسات أنها سبب في نقل جرثومة تسمي Aeruginosa وهذا كما جاء في صحيفة الامريكيه 
كما تقول الأستاذة/ أستير أنجيرت أستاذ مساعد في علم الأحياء لجامعة كورنيل بأن بالفعل اللوف يقوم بتقشير الجلد والتخلص من الخلايا الميتة ولكن في نفس الوقت فهي تحمل كل بقايا الجلد الميت وهذا ما يجعها حقل نشط لنمو البكتريا هذا أضافة علي مناخ المرحاض الذي يتصف بالرطوبة الشديدة وعدم التهوية الكافية فكل هذا يساهم في نمو البكتريا وكثرتها وأنتقالهه إلي جلد الانسان بسهولة
فليست خطورة ذلك الأمر في وصول تلك البكتريا إلي الأنسان فقط فجسم الأنسان قادر علي مهاجمتها ولكن هذه البكتريا تختار جروح الجسم وتتغلل فيها وهنا تكون الخطورة الأكبر
لذلك فهناك بعض النصائح حتي نستخدم لوف الأستحمام بطريقة صحيحة والابتعاد عن ما يأتي من ورائها من خطورة :
1- من الممكن غسل اللوف بمفردها بالماء والصابون وتركها لفترة من الوقت لتجف في مكان غير رطب
2- فتح شباك وباب المرحاض ليتمكن الهواء من الدخول
3- من الممكن أستخدام الميكرويف للتأكد من تخلصنا تماماً لكل البكتريا التي تتواجد في اللوف عن طريق وضع اللوف 20 ثانية داخل الميكرويف وينبغي أن تكون رطبة ويمنع أستخدام هذه الطريقة في اللوف الصناعي