السر وراء عدم قدره الخنزير على النظر الى السماء


حيث أن هناك أقاويل تدور حول أن الجنزير لا يقدر أن ينظر إلي السماء بسبب غضب الله عنه فيربطون بين تحريم الله عز وجل لتناول لحم الخنزير وبين عدم قدرته للنظر إلي السماء بأعتبار أن هذا عقاب من الله له وعدم قدرته أن ينظر إلي السماء
أن الله حرم الامة الاسلامية بالفعل من تناول لحم الخنزير ولكن حيوان الخنزير مثل باقية المخلوقات الذي خلقها الله في الأرض فكلاً منهم له وظيفته وهيأته وخلقهم الله جميعاً لكي يسبحوه في الأرض حيث أنه مكتوب في القرأن الكريم أن الله خلق كل المخلوقات في السموات والأرض لتسبح له وتنطق بحمده
فكل مخلوق من الله يسبح له ولا يوجد أي مخلوق مغضوب عنه أو لم يسبح لله
إذا فما هو السر وراء عدم قدرة الخنزير إلي النظر للسماء ؟؟
أن حيوان الخنزير ببساطة خلقه الله سبحانه وتعالي بهيكل عظمي معين فأن الطول المناسب للأرجل والرأس تجعله يتناول أي شيء يحتاجه دون الحاجة إلي رفع رأسه إلي أعلي أو لف رقبته إلي أي أتجاه شمال أم يمين
فخلق الله سبحانه وتعالي له جسم مناسب لأحتيجاته ومتطلباته بخلاف الزرافة علي سبيل المثال فهي تقوم بحني رقبتها في بعض الأوقات ولكل الله خلقها أيضاً ذات رقبة طويلة لتتغذي علي حشائش الأشجار فكل ما يحتاجه الخنزير يجده أمامه دون الحاجة غلي تحريك راسه في اي أتجاه
وهذا الأمر ليس له علاقة بتحريم الله عز وجل اكل لحم الخنزير لجميع المسلمين فهذا مخلوق مثل كافة المخلوقات الذي وضعها الله في الأرض



حيث أن هناك أقاويل تدور حول أن الجنزير لا يقدر أن ينظر إلي السماء بسبب غضب الله عنه فيربطون بين تحريم الله عز وجل لتناول لحم الخنزير وبين عدم قدرته للنظر إلي السماء بأعتبار أن هذا عقاب من الله له وعدم قدرته أن ينظر إلي السماء
أن الله حرم الامة الاسلامية بالفعل من تناول لحم الخنزير ولكن حيوان الخنزير مثل باقية المخلوقات الذي خلقها الله في الأرض فكلاً منهم له وظيفته وهيأته وخلقهم الله جميعاً لكي يسبحوه في الأرض حيث أنه مكتوب في القرأن الكريم أن الله خلق كل المخلوقات في السموات والأرض لتسبح له وتنطق بحمده
فكل مخلوق من الله يسبح له ولا يوجد أي مخلوق مغضوب عنه أو لم يسبح لله
إذا فما هو السر وراء عدم قدرة الخنزير إلي النظر للسماء ؟؟
أن حيوان الخنزير ببساطة خلقه الله سبحانه وتعالي بهيكل عظمي معين فأن الطول المناسب للأرجل والرأس تجعله يتناول أي شيء يحتاجه دون الحاجة إلي رفع رأسه إلي أعلي أو لف رقبته إلي أي أتجاه شمال أم يمين
فخلق الله سبحانه وتعالي له جسم مناسب لأحتيجاته ومتطلباته بخلاف الزرافة علي سبيل المثال فهي تقوم بحني رقبتها في بعض الأوقات ولكل الله خلقها أيضاً ذات رقبة طويلة لتتغذي علي حشائش الأشجار فكل ما يحتاجه الخنزير يجده أمامه دون الحاجة غلي تحريك راسه في اي أتجاه
وهذا الأمر ليس له علاقة بتحريم الله عز وجل اكل لحم الخنزير لجميع المسلمين فهذا مخلوق مثل كافة المخلوقات الذي وضعها الله في الأرض