فتاه ذات 11 عام حامل فى الشهر السابع والسبب مرعب


تعتبر الأطفال هي من أكبر النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان بها، ولذلك يجب المحافظة على هذه النعمة، ولكن الكثير من الأشخاص لم يهتم بضرورة الحفاظ على نعمة الأطفال بل ويقوم بإهانة هؤلاء الأطفال بالعديد من الطرق المختلفة ومن أشهر القضايا التي تخص الأطفال والتي تحدث جدلا كبيرا بين العديد من  الأشخاص هو زواج الفتيات في سن العاشرة وكما يطلق عليهن في هذا السن القاصرات، ولكن نجد أن هذه الظاهرة انتشرت بكثرة في الفترات الأخيرة وأصبحنا نسمع عنها ونراها يوميا في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يعتبر من أبشع الجرائم التي يرتكبها الإنسان في حق هؤلاء الأطفال.
حيث ظهر مؤخرا العديد من الصور لفتاة في الحادي عشر من عمرها وهي ما زالت طفلة ولكنها ذات بطن كبيرة وتم نشر بعض العبارات مع هذه الصور تفيد بأن هذه الطفلة حامل في شهرها السابع، وهذا الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، فيف لهذه الفتاة أن يتم تزويجها وجملها أيضا!!

وبالفعل ظهر أحد الشباب وقام بنشر العديد من الصور التي تجمعه بهذه الطفلة وأكد أنه هو زوجها وأنها حامل منه بالفعل ووصلت في حملها إلى مراحل متقدمة حيث إنها في الشهر السابع في الوقت الحالي، وهذا الأمر الذي جعل الكثير ينتقدون ذلك الشاب وعائلة هذه الطفلة التي سمحت بتلك الجريمة، وتم بالفعل تشكيل أحد اللجان من أجل مناقشة مثل هذه القضايا التي تخص زواج الفتيات اللاتي لم يتعدى سنهن الخامسة عشر، حيث إن سن العاشرة والحادي عشر ليس مناسب للزواج والسن الذي يمكن أن تتزوج فيه الفتيات هو ما بعد الخامسة عشر، وهذا من أجل حفظ حقوق هؤلاء الأطفال وبالأخص الفتيات القاصرات اللاتي وقع عليهن ظلم كبير في مثل هذه الجرائم.

تعتبر الأطفال هي من أكبر النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان بها، ولذلك يجب المحافظة على هذه النعمة، ولكن الكثير من الأشخاص لم يهتم بضرورة الحفاظ على نعمة الأطفال بل ويقوم بإهانة هؤلاء الأطفال بالعديد من الطرق المختلفة ومن أشهر القضايا التي تخص الأطفال والتي تحدث جدلا كبيرا بين العديد من  الأشخاص هو زواج الفتيات في سن العاشرة وكما يطلق عليهن في هذا السن القاصرات، ولكن نجد أن هذه الظاهرة انتشرت بكثرة في الفترات الأخيرة وأصبحنا نسمع عنها ونراها يوميا في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يعتبر من أبشع الجرائم التي يرتكبها الإنسان في حق هؤلاء الأطفال.
حيث ظهر مؤخرا العديد من الصور لفتاة في الحادي عشر من عمرها وهي ما زالت طفلة ولكنها ذات بطن كبيرة وتم نشر بعض العبارات مع هذه الصور تفيد بأن هذه الطفلة حامل في شهرها السابع، وهذا الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، فيف لهذه الفتاة أن يتم تزويجها وجملها أيضا!!

وبالفعل ظهر أحد الشباب وقام بنشر العديد من الصور التي تجمعه بهذه الطفلة وأكد أنه هو زوجها وأنها حامل منه بالفعل ووصلت في حملها إلى مراحل متقدمة حيث إنها في الشهر السابع في الوقت الحالي، وهذا الأمر الذي جعل الكثير ينتقدون ذلك الشاب وعائلة هذه الطفلة التي سمحت بتلك الجريمة، وتم بالفعل تشكيل أحد اللجان من أجل مناقشة مثل هذه القضايا التي تخص زواج الفتيات اللاتي لم يتعدى سنهن الخامسة عشر، حيث إن سن العاشرة والحادي عشر ليس مناسب للزواج والسن الذي يمكن أن تتزوج فيه الفتيات هو ما بعد الخامسة عشر، وهذا من أجل حفظ حقوق هؤلاء الأطفال وبالأخص الفتيات القاصرات اللاتي وقع عليهن ظلم كبير في مثل هذه الجرائم.