قرارطارئ لبشاء الاسد لانهاء الازمه فى سوريا


يعتبر الرئيس السوري بشار الأسد من أشد وأقوى الرؤساء الذين عرفهم التاريخ وكان من المحتمل أن يقوم الرئيس السوري بشار الأسد بوضع العديد من القرارات الجديدة في الفترة الأخيرة والتي تخص العديد من المناطق السورية وتخص نظام الحماية والأمن لتلك المناطق، وبالفعل قام الرئيس السوري بشار الأسد بإصدار العديد من القرارات والتي اعتبرها الكثير من القرارات المصيرية التي من الممكن أن تغير جميع مسار العالم وبالأخص دولة سوريا.
وذلك القرار قد يشمل سقوط حرب كبيرة ومن المتوقع أن تكون حرب ثالثة والتي من المتوقع أن تقوم في الفترة المقبلة، حيث أن الرئيس السوري بشار الأسد قد تابع بعض المعارك التي أقيمت مؤخرا في مدينة الباب، وهذا ما جعله يقوم بإصدار ذلك القرار الأخير الذي سوف يساعد على تغيير الكثير من الأمور، كما أن هذا القرار من الممكن أن يقوم بتغيير مسار دولة تركيا وذلك من خلال حدوث انقلاب عسكري كبير في دولة تركيا.
وهذا القرار الجديد قد تضمن أنه سوف يتم تجميع أكبر عدد ممكن من السفراء والإقليمين وذلك من أجل إقامة معركة كبيرة وقومية في المنطقة الشمالية لدولة سوريا، وهذا القرار الذي اعتبره الكثير بمثابة إقامة حرب كبيرة وأنه سوف يؤثر على العديد من الدول الأمريكية أيضا.
وسوف يعود هذا القرار على الدولة التركية بالعديد من الخسائر المختلفة، وأيضا سوف يؤثر بالسلب على الولايات المتحدة الأمريكية وذلك من خلال التحالف مع دمشق وحلفاؤها أمام الدولة التركية، وسوف تؤثر بشكل كبير على تركيا التي قد تعرضت للكثير من المصاعب في الفترة الأخيرة وقد اهتز جيشها بشكل كبير بسبب وجود العديد من العسكر في السجون وذلك بعد حدوث الانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا منذ فترة ليست ببعيدة.


يعتبر الرئيس السوري بشار الأسد من أشد وأقوى الرؤساء الذين عرفهم التاريخ وكان من المحتمل أن يقوم الرئيس السوري بشار الأسد بوضع العديد من القرارات الجديدة في الفترة الأخيرة والتي تخص العديد من المناطق السورية وتخص نظام الحماية والأمن لتلك المناطق، وبالفعل قام الرئيس السوري بشار الأسد بإصدار العديد من القرارات والتي اعتبرها الكثير من القرارات المصيرية التي من الممكن أن تغير جميع مسار العالم وبالأخص دولة سوريا.
وذلك القرار قد يشمل سقوط حرب كبيرة ومن المتوقع أن تكون حرب ثالثة والتي من المتوقع أن تقوم في الفترة المقبلة، حيث أن الرئيس السوري بشار الأسد قد تابع بعض المعارك التي أقيمت مؤخرا في مدينة الباب، وهذا ما جعله يقوم بإصدار ذلك القرار الأخير الذي سوف يساعد على تغيير الكثير من الأمور، كما أن هذا القرار من الممكن أن يقوم بتغيير مسار دولة تركيا وذلك من خلال حدوث انقلاب عسكري كبير في دولة تركيا.
وهذا القرار الجديد قد تضمن أنه سوف يتم تجميع أكبر عدد ممكن من السفراء والإقليمين وذلك من أجل إقامة معركة كبيرة وقومية في المنطقة الشمالية لدولة سوريا، وهذا القرار الذي اعتبره الكثير بمثابة إقامة حرب كبيرة وأنه سوف يؤثر على العديد من الدول الأمريكية أيضا.
وسوف يعود هذا القرار على الدولة التركية بالعديد من الخسائر المختلفة، وأيضا سوف يؤثر بالسلب على الولايات المتحدة الأمريكية وذلك من خلال التحالف مع دمشق وحلفاؤها أمام الدولة التركية، وسوف تؤثر بشكل كبير على تركيا التي قد تعرضت للكثير من المصاعب في الفترة الأخيرة وقد اهتز جيشها بشكل كبير بسبب وجود العديد من العسكر في السجون وذلك بعد حدوث الانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا منذ فترة ليست ببعيدة.