هذه الحركه اذا فعلتها تعني انك زنيت وتكتب عند الله .. اعاذكم الله !


تعتبر الزنا هي من أبشع الجرائم التي وصفها الله عز وجل بأنها تحرك عرش الرحمن ويهتز لها، والزنا هي من الأمور البشعة والتي لها عقاب في الدنيا وفي الآخرة أيضا، وهي من كبائر الذنوب التي لابد من التكفير عنها بالعقاب في الحياة الدنيا، وعقاب الزاني هو الرجم حتى الموت للمتزوج والمتزوجة لأنه من أبشع الأمور والله سبحانه وتعالى يغفر لمن يشاء ويتوب عليه.
والكثير من الأشخاص يعتقد أن الزنا هي لابد وأن تكون قائمة على العلاقة الغير شرعية بين رجل وامرأة ولكن الزنا اختلف الكثير من العلماء فيها حيث أوضح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن الزنا تتم بالعديد من الأمور والتي يجهلها الكثير ومن الممكن أن يزني أكثر من مرة في اليوم الواحد وهو لا يعلم مدى خطر هذه الذنوب والتي تؤدي به إلى الزنا، ومن أهم تلك العادات التي يتبعها الكثير هو النظر باستمرار إلى النساء حيث إن كل شخص نظر إلى امرأة لا تحل له وكان يتبع نظراته هذه شهوة أو غريزة فإنه يكون بذلك كتب عند الله أنه زنا بها والعقاب يكون على الرجل فقط وليس للمرأة ذنب في ذلك ما دامت ترتدي الثياب الشرعية.
وهذا الذي أوضحه الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من خلال بعض أحاديثه الشريفة حيث أكد أن يمكن للإنسان أن يزني من العين وذلك من خلال النظر إلى المحرمات وكل امرأة لا تحل له ونظر إليها بشهوة كان كأنه زنى بها، فلا تقتصر الزنا فقط على إتمام العلاقة الجنسية بين رجل وامرأة فهذه هي الزنا الكبرى ويمكن الإعراض عن هذه الفاحشة بعدم النظر إلى النساء وبالأخص إذا كان هناك شهوة في النظر إليهن فيجب الحذر من عقاب هذه الجريمة يوم القيامة.


تعتبر الزنا هي من أبشع الجرائم التي وصفها الله عز وجل بأنها تحرك عرش الرحمن ويهتز لها، والزنا هي من الأمور البشعة والتي لها عقاب في الدنيا وفي الآخرة أيضا، وهي من كبائر الذنوب التي لابد من التكفير عنها بالعقاب في الحياة الدنيا، وعقاب الزاني هو الرجم حتى الموت للمتزوج والمتزوجة لأنه من أبشع الأمور والله سبحانه وتعالى يغفر لمن يشاء ويتوب عليه.
والكثير من الأشخاص يعتقد أن الزنا هي لابد وأن تكون قائمة على العلاقة الغير شرعية بين رجل وامرأة ولكن الزنا اختلف الكثير من العلماء فيها حيث أوضح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن الزنا تتم بالعديد من الأمور والتي يجهلها الكثير ومن الممكن أن يزني أكثر من مرة في اليوم الواحد وهو لا يعلم مدى خطر هذه الذنوب والتي تؤدي به إلى الزنا، ومن أهم تلك العادات التي يتبعها الكثير هو النظر باستمرار إلى النساء حيث إن كل شخص نظر إلى امرأة لا تحل له وكان يتبع نظراته هذه شهوة أو غريزة فإنه يكون بذلك كتب عند الله أنه زنا بها والعقاب يكون على الرجل فقط وليس للمرأة ذنب في ذلك ما دامت ترتدي الثياب الشرعية.
وهذا الذي أوضحه الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من خلال بعض أحاديثه الشريفة حيث أكد أن يمكن للإنسان أن يزني من العين وذلك من خلال النظر إلى المحرمات وكل امرأة لا تحل له ونظر إليها بشهوة كان كأنه زنى بها، فلا تقتصر الزنا فقط على إتمام العلاقة الجنسية بين رجل وامرأة فهذه هي الزنا الكبرى ويمكن الإعراض عن هذه الفاحشة بعدم النظر إلى النساء وبالأخص إذا كان هناك شهوة في النظر إليهن فيجب الحذر من عقاب هذه الجريمة يوم القيامة.