عااااااجل | صدام يكتب خطاب ظهوره فى الموصل من جديد !


يعتبر الرئيس صدام حسين من أهم الرؤساء الذين حققوا نجاح كبير وقيادة عظيمة في فترة حكمهم، حيث إن الرئيس صدام حسين كان من الرؤساء الذين لهم شعبية كبيرة وحب الكثير  من الأشخاص من شعبه، ولكنه من المعروف أن الرئيس صدام حسين قد لاقى مصير سيء في النهاية  وهو إعدامه أمام الكثير من الأشخاص وشاشات التلفاز، وصار الجميع من أنحاء العالم يتحدث عن تلك النهاية المأساوية للرئيس صدام حسين.
ولقد تداولت العديد من الصحف والمجلات في هذه الفترة الكثير من الأقاويل التي تكذب حقيقة إعدام الرئيس صدام حسين ومنهم من كان يؤكد على أنه ما زال حيا على وجه الأرض، وأن قصة إعدامه ما هي إلا وهم فقط من أجل خداع الشعب، والنيل منه، ولكن الكثير أيضا قد قاموا بتكذيب تلك الأقاويل مؤكدين على أن الرئيس صدام حسين قد تم إعدامه بالفعل، وأنه فارق الحياة منذ اليوم الذي تم تنفيذ فيه حكم الإعدام.

ولكن هناك العديد من الأقاويل السياسية التي ترددت في الفترة الأخيرة والتي تؤكد حقيقة عدم موت الرئيس صدام حسين وأنه ما زال حيا، كما أن الكثير من الأخبار تؤكد على أن مسألة إعدام الرئيس صدام حسين كانت من أجل أهداف سياسية وأن بذلك تكون الحياة السياسية ومع الأسف الشعوب هي من تكون الضحية لمثل هذه الأكاذيب، وتؤكد العديد من الصحف والمجلات أيضا أن الرئيس صدام حسين سوف يظهر للعالم في هذا العام بالتأكيد، كما أنه تم انساب له العديد من التهم التي تخص التشكيل الإرهابي داعش، حيث تم القول أنه هو من يقوم بتنظيم هذا التشكيل من الموصل من أجل إرهاب العالم والشعوب، كما أنه قد قام بكتابة خطاب من الموصل يؤكد فيه على اقتراب موعد ظهوره للعالم من جديد.

يعتبر الرئيس صدام حسين من أهم الرؤساء الذين حققوا نجاح كبير وقيادة عظيمة في فترة حكمهم، حيث إن الرئيس صدام حسين كان من الرؤساء الذين لهم شعبية كبيرة وحب الكثير  من الأشخاص من شعبه، ولكنه من المعروف أن الرئيس صدام حسين قد لاقى مصير سيء في النهاية  وهو إعدامه أمام الكثير من الأشخاص وشاشات التلفاز، وصار الجميع من أنحاء العالم يتحدث عن تلك النهاية المأساوية للرئيس صدام حسين.
ولقد تداولت العديد من الصحف والمجلات في هذه الفترة الكثير من الأقاويل التي تكذب حقيقة إعدام الرئيس صدام حسين ومنهم من كان يؤكد على أنه ما زال حيا على وجه الأرض، وأن قصة إعدامه ما هي إلا وهم فقط من أجل خداع الشعب، والنيل منه، ولكن الكثير أيضا قد قاموا بتكذيب تلك الأقاويل مؤكدين على أن الرئيس صدام حسين قد تم إعدامه بالفعل، وأنه فارق الحياة منذ اليوم الذي تم تنفيذ فيه حكم الإعدام.

ولكن هناك العديد من الأقاويل السياسية التي ترددت في الفترة الأخيرة والتي تؤكد حقيقة عدم موت الرئيس صدام حسين وأنه ما زال حيا، كما أن الكثير من الأخبار تؤكد على أن مسألة إعدام الرئيس صدام حسين كانت من أجل أهداف سياسية وأن بذلك تكون الحياة السياسية ومع الأسف الشعوب هي من تكون الضحية لمثل هذه الأكاذيب، وتؤكد العديد من الصحف والمجلات أيضا أن الرئيس صدام حسين سوف يظهر للعالم في هذا العام بالتأكيد، كما أنه تم انساب له العديد من التهم التي تخص التشكيل الإرهابي داعش، حيث تم القول أنه هو من يقوم بتنظيم هذا التشكيل من الموصل من أجل إرهاب العالم والشعوب، كما أنه قد قام بكتابة خطاب من الموصل يؤكد فيه على اقتراب موعد ظهوره للعالم من جديد.