سوره من القران الكريم تقضي على النسيان والزهايمر - سبحان الله !


كان بن عباس متواجد بين الجمع يعلمهم تعاليم الأسلام فدخل شاب متسخ الثياب والجسم 
ويهذي بكلام غريب بصوت عالي فقالموا الناس بأخراجه خارجاً
فتكلم لهم بن عباس وقال ما شأن هذا الشاب ؟ فقالوا أنه رجل يبلغ من العمر 30 عاماً وفقد عقله وأصبح مجنون لا يعلم ما يفعله أو يقوله
فقال لهم أتوا به إليا فأخذوا مرة أخري إلي داخل المسجد ووضع بن عباس يده علي رأسه وقرأ عليه (سورة يس) بصوت خافت حتي أنتهي بن عباس من قرأتها فشفي الشاب تماماً ورجع إليه عقله وأصبح سليماً لا يصيبه أي شيء
فأندهش الناس جداً وسألوا بن عباس ماذا قرأت علي هذا الشاب المجنون
فأجب وقال : هذه هي السورة التي قال عنها الرسول صلي الله عليه وسلم أنها قلب القرأن وينبغي أن تكون بقلب كل مسلم وهي سورة يس
وهنا أيضاً حادث يؤكد علي تأثير قرأة سوة ياسين حيث قال الشيخ ابن تميمة  كنت إذا تعثرت علي حفظ شيء معين أضعته جانباً وأفتح المصحف وأقرأ سورة يس وبعد أن أنتهي من القرأة أرجع إلي ما كنت أريد حفظه فأقرأه مرة واحدة أيضاً فأحفظه
فبالطبع هناك سر كبير وراء قراءة سورة يس وتأثيرها علي الأنسان ووتم أكتشاف هذا السر مؤخراً بعد أعداد أحدي الدراسات العلمية لمخ الأنسان في أحدي الجامعات المتخصصة فأكتشفوا أن مركز الحفظ والفهم عند الأنسان يوجد به 100 ثقب والأنسان الطبيعي منا يستخدم من 20 إلي 25 تقب منهم عند التركيز والحفظ وقد يزيد عدد الثقوب مع زيادة الفهم والحفظ إلي 35 ثقب وإذا قلت يصبح أبله  لا يفهم أي شيء وإذا زاد الذكاء عند الأنسان فتزيد الثقوب حتي 60 أصاب الأنسان بالجنان

وعند قرأة سورة يس ذبذبة الحروف تؤدي إلي فتح الثقوب وقد يصل إلي 30 ثقب

كان بن عباس متواجد بين الجمع يعلمهم تعاليم الأسلام فدخل شاب متسخ الثياب والجسم 
ويهذي بكلام غريب بصوت عالي فقالموا الناس بأخراجه خارجاً
فتكلم لهم بن عباس وقال ما شأن هذا الشاب ؟ فقالوا أنه رجل يبلغ من العمر 30 عاماً وفقد عقله وأصبح مجنون لا يعلم ما يفعله أو يقوله
فقال لهم أتوا به إليا فأخذوا مرة أخري إلي داخل المسجد ووضع بن عباس يده علي رأسه وقرأ عليه (سورة يس) بصوت خافت حتي أنتهي بن عباس من قرأتها فشفي الشاب تماماً ورجع إليه عقله وأصبح سليماً لا يصيبه أي شيء
فأندهش الناس جداً وسألوا بن عباس ماذا قرأت علي هذا الشاب المجنون
فأجب وقال : هذه هي السورة التي قال عنها الرسول صلي الله عليه وسلم أنها قلب القرأن وينبغي أن تكون بقلب كل مسلم وهي سورة يس
وهنا أيضاً حادث يؤكد علي تأثير قرأة سوة ياسين حيث قال الشيخ ابن تميمة  كنت إذا تعثرت علي حفظ شيء معين أضعته جانباً وأفتح المصحف وأقرأ سورة يس وبعد أن أنتهي من القرأة أرجع إلي ما كنت أريد حفظه فأقرأه مرة واحدة أيضاً فأحفظه
فبالطبع هناك سر كبير وراء قراءة سورة يس وتأثيرها علي الأنسان ووتم أكتشاف هذا السر مؤخراً بعد أعداد أحدي الدراسات العلمية لمخ الأنسان في أحدي الجامعات المتخصصة فأكتشفوا أن مركز الحفظ والفهم عند الأنسان يوجد به 100 ثقب والأنسان الطبيعي منا يستخدم من 20 إلي 25 تقب منهم عند التركيز والحفظ وقد يزيد عدد الثقوب مع زيادة الفهم والحفظ إلي 35 ثقب وإذا قلت يصبح أبله  لا يفهم أي شيء وإذا زاد الذكاء عند الأنسان فتزيد الثقوب حتي 60 أصاب الأنسان بالجنان

وعند قرأة سورة يس ذبذبة الحروف تؤدي إلي فتح الثقوب وقد يصل إلي 30 ثقب