هل تعرف ما هو الدعاء المكتوب على عرش الرحمن


الله سبحانه وتعالى خصص للمسلمين طلب منه كل شيء، ودعاؤه بالليل والنهار سرا وعلانية، حيث إن الله يحب العبد الذي يقوم بدعائه باستمرار الله عز وجل يفضل العبد الذي يقوم بالتحدث إليه في جميع أمور حياته، والله هو الذي ذكر لنا في كتابه العزيز القرآن الكريم أنه يجيب المضطر إذا دعاه مع أن أغلب الأشخاص لا يدعون الله إلا في أوقات الشدة فقط، وهذه من الأمور الخاطئة فالله دائما يحب العبد الدائم الذكر والدعاء والعبادة، وهناك بعض الأدعية التي ذكرها لنا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم والتي هي من الأدعية الهامة والتي لها فوائد كبيرة وعظيمة عند الله
حيث إن هذا الدعاء هو من الأدعية المكتوبة حول عرش الله عز وجل، وهو أيضا من الأدعية الموجودة في الجنة ومنقوشة فيها، وهذا الدعاء له فوائد كبيرة في حالة الدعاء به حيث يعود على الإنسان بالرزق والبركة وغفران من الله عز وجل على جميع ذنوبه مهما كانت كبيرة، وهذا ما أوضحه جبريل للرسول صلى الله عليه وسلم وهذا الدعاء هو:


(لا إله إلا الله الملك الحق المبين، لا إله إلا الله العدل اليقين، لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، سبحانك إني كنت من الظالمين، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير وإليه المصير، وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله إقرارا بربوبيته، سبحان الله خضوعا لعظمته، اللهم يا نور السماوات والأرض، يا عماد السماوات والأرض، يا جبار السماوات والأرض، يا ديان السماوات والأرض، يا وراث السماوات والأرض، يا مالك السماوات والأرض، يا عظيم السماوات والأرض، يا عالم السماوات والأرض، يا قيوم السماوات والأرض، يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة، اللهم إني أسألك، أن لك الحمد، لا إله إلا أنت الحنان المنان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام، برحمتك يا أرحم الراحمين، بسم الله أصبحنا وأمسينا، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وأن الجنة حق، والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، الحمد لله الذي لا يرجي إلا فضله، الحمد لله الذي لا يرجي إلا فضله، ولا رازق غيره، الله أكبر ليس كمثله شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي وتغفر بها ذنبي، وتصلح بها أمري، وتغني بها فقري، وتذهب بها شري وتكشف بها همي وغمي، وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي، وتبيض بها وجهي، يا أرحم الراحمين اللهم إليك مددت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فأقبل توبتي، وأرحم ضعف قوتي، واغفر خطيئتي، وأقبل معذرتي، واجعل لي من كل خير نصيبا وإلى كل خير سبيلا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم لا هادي لمن أضللت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت، ولا باسط لما قبضت، ولا مقدم لما أخرت، ولا مؤخر لما قدمت. اللهم أنت الحليم فلا تعجل، وأنت الجواد فلا تبخل، وأنت العزيز فلا تذل، وأنت المنيع فلا ترام، وأنت المجير فلا تضام، وأنت على كل شيء قدير اللهم لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عني برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم لا تحرمني وأنا أدعوك ولا تخيبني وأنا أرجوك. اللهم إني أسألك يا فارج الهم، ويا كاشف الغم، يا مجيب دعوة المضطرين يا رحمن الدنيا، يا رحيم الآخرة، ارحمني برحمتك اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت، وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وأنت المقدم وأنت المؤخر. لا إله إلا أنت الأول والأخر والظاهر والباطن، عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم)  

الله سبحانه وتعالى خصص للمسلمين طلب منه كل شيء، ودعاؤه بالليل والنهار سرا وعلانية، حيث إن الله يحب العبد الذي يقوم بدعائه باستمرار الله عز وجل يفضل العبد الذي يقوم بالتحدث إليه في جميع أمور حياته، والله هو الذي ذكر لنا في كتابه العزيز القرآن الكريم أنه يجيب المضطر إذا دعاه مع أن أغلب الأشخاص لا يدعون الله إلا في أوقات الشدة فقط، وهذه من الأمور الخاطئة فالله دائما يحب العبد الدائم الذكر والدعاء والعبادة، وهناك بعض الأدعية التي ذكرها لنا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم والتي هي من الأدعية الهامة والتي لها فوائد كبيرة وعظيمة عند الله
حيث إن هذا الدعاء هو من الأدعية المكتوبة حول عرش الله عز وجل، وهو أيضا من الأدعية الموجودة في الجنة ومنقوشة فيها، وهذا الدعاء له فوائد كبيرة في حالة الدعاء به حيث يعود على الإنسان بالرزق والبركة وغفران من الله عز وجل على جميع ذنوبه مهما كانت كبيرة، وهذا ما أوضحه جبريل للرسول صلى الله عليه وسلم وهذا الدعاء هو:


(لا إله إلا الله الملك الحق المبين، لا إله إلا الله العدل اليقين، لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، سبحانك إني كنت من الظالمين، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير وإليه المصير، وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله إقرارا بربوبيته، سبحان الله خضوعا لعظمته، اللهم يا نور السماوات والأرض، يا عماد السماوات والأرض، يا جبار السماوات والأرض، يا ديان السماوات والأرض، يا وراث السماوات والأرض، يا مالك السماوات والأرض، يا عظيم السماوات والأرض، يا عالم السماوات والأرض، يا قيوم السماوات والأرض، يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة، اللهم إني أسألك، أن لك الحمد، لا إله إلا أنت الحنان المنان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام، برحمتك يا أرحم الراحمين، بسم الله أصبحنا وأمسينا، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وأن الجنة حق، والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، الحمد لله الذي لا يرجي إلا فضله، الحمد لله الذي لا يرجي إلا فضله، ولا رازق غيره، الله أكبر ليس كمثله شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي وتغفر بها ذنبي، وتصلح بها أمري، وتغني بها فقري، وتذهب بها شري وتكشف بها همي وغمي، وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي، وتبيض بها وجهي، يا أرحم الراحمين اللهم إليك مددت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فأقبل توبتي، وأرحم ضعف قوتي، واغفر خطيئتي، وأقبل معذرتي، واجعل لي من كل خير نصيبا وإلى كل خير سبيلا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم لا هادي لمن أضللت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت، ولا باسط لما قبضت، ولا مقدم لما أخرت، ولا مؤخر لما قدمت. اللهم أنت الحليم فلا تعجل، وأنت الجواد فلا تبخل، وأنت العزيز فلا تذل، وأنت المنيع فلا ترام، وأنت المجير فلا تضام، وأنت على كل شيء قدير اللهم لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عني برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم لا تحرمني وأنا أدعوك ولا تخيبني وأنا أرجوك. اللهم إني أسألك يا فارج الهم، ويا كاشف الغم، يا مجيب دعوة المضطرين يا رحمن الدنيا، يا رحيم الآخرة، ارحمني برحمتك اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت، وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وأنت المقدم وأنت المؤخر. لا إله إلا أنت الأول والأخر والظاهر والباطن، عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم)