المخابرات الامريكيه تكشف تفاصيل مذهله حول صدام حسين والقذافي


الدول العربية شهدت في الفترة الأخيرة العديد من التطورات والاضطرابات الأمنية والعسكرية، ومن أشهر تلك الدول هي دولة العراق وأيضا دولة ليبيا، حيث تعرضت هاتين الدولتين للكثير من المخاطر والتطورات الأمنية التي جعلتها تسقط، وكان قد حدث هذا لهاتين الدولتين منذ فترة قليلة فقط، وهذا الأمر نراه بشكل يومي في هاتين الدولتين وهو مشاهد العنف والدمار والحرب، والكثير من الأشخاص يتعاطف مع تلك الدولتين ولكن لم يكن بيد المتعاطفين أن يقوموا بوقف تلك النزاع.
ولقد تكلمت المخابرات العسكرية الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية بشأن هذا الموضوع وصرحت في بعض تصريحاتها أن النزاع الموجود في هذا الفترة في دولة العراق كان بسبب إعدام الرئيس الراحل صدام حسين، حيث إن كان من أكبر الأخطاء التي صدرت من الدول هو الاتفاق على إعدام الرئيس السابق صدام حسين لأن هذا الأمر هو المسئول عن ظهور بعض العصابات الإرهابية والتي من أشهرها منظمة داعش والتي أصبحت مشهورة بجرائمها الشنيعة في الفترة الأخيرة في دولة العراق.
حيث صرحت المخابرات الأمريكية أن مقتل الرئيس الراحل معمر القذافي، وأيضا إعدام صدام حسين كان من القرارات الخاطئة والتي شجعت على الإرهاب، حيث بالرغم من كونهم كانوا رؤساء يستحقون ذلك العقاب إلا أن تنفيذ حكم الإعدام كان من القرارات الخاطئة تماما.

وأفادت أيضا المخابرات الأمريكية أنه يجب القضاء على التنظيم الإرهابي داعش، بالرغم من كون هذا القرار يصعب تنفيذه حيث إن استخدام الطائرات فقط لا يأتي بالنتيجة المضمونة، حيث يجب التجهيز لعملية القضاء على تنظيم داعش من خلال التعاون مع بعض الدول الأخرى والتي من بينها دولة روسيا، ويجب الاستعداد لهذه العملية بالكثير من الأسلحة الأخرى وأشار بضرورة التعاون مع دولة سوريا أيضا وتقديم المساعدات الضرورية لها.

الدول العربية شهدت في الفترة الأخيرة العديد من التطورات والاضطرابات الأمنية والعسكرية، ومن أشهر تلك الدول هي دولة العراق وأيضا دولة ليبيا، حيث تعرضت هاتين الدولتين للكثير من المخاطر والتطورات الأمنية التي جعلتها تسقط، وكان قد حدث هذا لهاتين الدولتين منذ فترة قليلة فقط، وهذا الأمر نراه بشكل يومي في هاتين الدولتين وهو مشاهد العنف والدمار والحرب، والكثير من الأشخاص يتعاطف مع تلك الدولتين ولكن لم يكن بيد المتعاطفين أن يقوموا بوقف تلك النزاع.
ولقد تكلمت المخابرات العسكرية الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية بشأن هذا الموضوع وصرحت في بعض تصريحاتها أن النزاع الموجود في هذا الفترة في دولة العراق كان بسبب إعدام الرئيس الراحل صدام حسين، حيث إن كان من أكبر الأخطاء التي صدرت من الدول هو الاتفاق على إعدام الرئيس السابق صدام حسين لأن هذا الأمر هو المسئول عن ظهور بعض العصابات الإرهابية والتي من أشهرها منظمة داعش والتي أصبحت مشهورة بجرائمها الشنيعة في الفترة الأخيرة في دولة العراق.
حيث صرحت المخابرات الأمريكية أن مقتل الرئيس الراحل معمر القذافي، وأيضا إعدام صدام حسين كان من القرارات الخاطئة والتي شجعت على الإرهاب، حيث بالرغم من كونهم كانوا رؤساء يستحقون ذلك العقاب إلا أن تنفيذ حكم الإعدام كان من القرارات الخاطئة تماما.

وأفادت أيضا المخابرات الأمريكية أنه يجب القضاء على التنظيم الإرهابي داعش، بالرغم من كون هذا القرار يصعب تنفيذه حيث إن استخدام الطائرات فقط لا يأتي بالنتيجة المضمونة، حيث يجب التجهيز لعملية القضاء على تنظيم داعش من خلال التعاون مع بعض الدول الأخرى والتي من بينها دولة روسيا، ويجب الاستعداد لهذه العملية بالكثير من الأسلحة الأخرى وأشار بضرورة التعاون مع دولة سوريا أيضا وتقديم المساعدات الضرورية لها.