لماذا يعيش الطفل اذا ولد فى الشهر السابع ويموت اذا ولد فى الشهر الثامن !


دائما ما كان هذا السؤال موجوداً ومحيراً للجميع كيف يعيش الطفل الذي ولد في الشهر السابع والشهر التاسع في حين أن الطفل الذي يولد في الشهر الثامن يوجد احتمال كبير ألا يكمل حياته!
في الشهر التاسع يكون الجنين طبيعياً وهناك سبب رئيسي يجعل الجنين يعيش بسلام عند ولادته في الشهر التاسع والشهر السابع و19 يوماً.
عندما يتم الجنين سن السبعة أشهر يتعرض لحركة كبيرة ويقوم بالتحرك باستمرار والذي قد ينتج عن هذه الحركة المستمرة خروجه من الرحم، أو حدوث تهتك في الغشاء المبطن للرحم المحيط به حتى ينفذ من الرحم ويولد بشكل طبيعي وسليم جداً فهو لم يولد بسبب ضعف بل قوة ولم يحدث مرض بسبب التقلب، وإذا كان المولود ضعيفاً في بنيته فقد يعطب بسبب الضرر الذي لحق به، والآلام التي حدثت بسبب التقلب فيخرج غير حي، أو يبقى في البطن فيحدث له أمراض لمدة 40 يوم من ثم إذا ولد في الثامن يكون مريضاً ولا يستعيد صحته ولا يعود كسابق عهده.

وأغلب ما ذكر فيما يتعلق الميلاد بالشهر الثامن يتعلق بالضرر الذي يحدث نتيجة التقلب في الشهر السابع بداخل رحم الأم والثاني يتعلق بتغير مكان الجنين من داخل الرحم إلى البيئة الخارجية في الهواء الذي نتنفسه وتغير الجو الشديد وتعرضه للميكروبات والجراثيم الموجودة في الهواء لذا يمكن القول أن الجنين الذي يولد بسلام في الشهر السابع فقد نجا من الكثير من الأخطار التي يمكن أن تلحق به إذا بقي في الرحم للشهر الثامن، وأن الجنين الذي يولد في الشهر التاسع كذلك يولد بصحته كاملة ومعافى، أما الجنين الذي يولد في الشهر الثامن فيكون أمره مقلق وحيثي للأم وللأهل لذا يجب رعايته رعاية تامة لأن هذه المرحلة هي أخطر مرحلة وأصعبهم.

دائما ما كان هذا السؤال موجوداً ومحيراً للجميع كيف يعيش الطفل الذي ولد في الشهر السابع والشهر التاسع في حين أن الطفل الذي يولد في الشهر الثامن يوجد احتمال كبير ألا يكمل حياته!
في الشهر التاسع يكون الجنين طبيعياً وهناك سبب رئيسي يجعل الجنين يعيش بسلام عند ولادته في الشهر التاسع والشهر السابع و19 يوماً.
عندما يتم الجنين سن السبعة أشهر يتعرض لحركة كبيرة ويقوم بالتحرك باستمرار والذي قد ينتج عن هذه الحركة المستمرة خروجه من الرحم، أو حدوث تهتك في الغشاء المبطن للرحم المحيط به حتى ينفذ من الرحم ويولد بشكل طبيعي وسليم جداً فهو لم يولد بسبب ضعف بل قوة ولم يحدث مرض بسبب التقلب، وإذا كان المولود ضعيفاً في بنيته فقد يعطب بسبب الضرر الذي لحق به، والآلام التي حدثت بسبب التقلب فيخرج غير حي، أو يبقى في البطن فيحدث له أمراض لمدة 40 يوم من ثم إذا ولد في الثامن يكون مريضاً ولا يستعيد صحته ولا يعود كسابق عهده.

وأغلب ما ذكر فيما يتعلق الميلاد بالشهر الثامن يتعلق بالضرر الذي يحدث نتيجة التقلب في الشهر السابع بداخل رحم الأم والثاني يتعلق بتغير مكان الجنين من داخل الرحم إلى البيئة الخارجية في الهواء الذي نتنفسه وتغير الجو الشديد وتعرضه للميكروبات والجراثيم الموجودة في الهواء لذا يمكن القول أن الجنين الذي يولد بسلام في الشهر السابع فقد نجا من الكثير من الأخطار التي يمكن أن تلحق به إذا بقي في الرحم للشهر الثامن، وأن الجنين الذي يولد في الشهر التاسع كذلك يولد بصحته كاملة ومعافى، أما الجنين الذي يولد في الشهر الثامن فيكون أمره مقلق وحيثي للأم وللأهل لذا يجب رعايته رعاية تامة لأن هذه المرحلة هي أخطر مرحلة وأصعبهم.