التظام السوري يقرر وقف القتال بشرط صادم للمجتمع الدولي فهل نهايه العالم اقتربت ؟


علامات الساعة هي من الأمور التي تركها لنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأخبرنا بضرورة حدوثها قبل قيام الساعة، وهناك العديد من الأمور التي حدثنا عنها النبي الكريم في بعض أحاديثه النبوية الشريفة والتي كان من بينها علامات صغرى وعلامات كبرى، ومن أبرز تلك العلامات التي تدل على اقتراب الساعة واقتراب حدوثها هو حدوث الحرب واندلاعها في الدولة السورية.
ومن المعروف أن الدولة السورية تعاني من عدم الأمن وانعدام الأمان بها، وذلك بسبب التفجيرات التي تحدث بها باستمرار في الفترة الأخيرة، وهذا ما جعل الكثير من الأشخاص يتساءلون إلى متى سوف تظل الدولة السورية على هذا الحال وهذا الوضع الغير الآمن.
ولكن انتشرت في الفترة الأخيرة العديد من الأخبار التي تدلب على أن الدولة السورية تستعد جاهدة لمحاولة التخلص من تلك الحروب والدمار، وذلك لأن سوريا على أتم استعداد للقتال والخوض في معارك قتالية وما أشبه بدخولها على حرب عالمية ثالثة، وهذا الأمر الذي صرحت به الوزارة الخاصة بالدفاع، والتي أكدت على أن سوريا مستعدة لوقف إطلاق النار بشكل سريع ولكن في حالة دخول بعض الخبراء في بعثة وذلك في مدينة خان شيخون الشهيرة، وذلك لأن هذه المدينة قد شهدت العديد من الانفجارات والهجومات الكيميائية بكثرة وبالأخص في الفترة الأخيرة.
وأضافت أيضا وزارة الدفاع الروسية على وكان ذلك في بيان رسمي على أن الرئيس بشار الأسد هو مستعد وعلى أتم استعداده بأن يقوم بتجميد القتال والهجوم وإيقاف نزيف الدماء وذلك مقابل تأمين البعثة الخاصة بالخبراء في مدينة خان شيخون، وأضافت أيضا وزارة الدفاع أن نظام بشار الأسد سوف يفعل ما بوسعه جاهدا لتأمين هذه البعثة وذلك حتى وصولها شمال غرب البلاد.



علامات الساعة هي من الأمور التي تركها لنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأخبرنا بضرورة حدوثها قبل قيام الساعة، وهناك العديد من الأمور التي حدثنا عنها النبي الكريم في بعض أحاديثه النبوية الشريفة والتي كان من بينها علامات صغرى وعلامات كبرى، ومن أبرز تلك العلامات التي تدل على اقتراب الساعة واقتراب حدوثها هو حدوث الحرب واندلاعها في الدولة السورية.
ومن المعروف أن الدولة السورية تعاني من عدم الأمن وانعدام الأمان بها، وذلك بسبب التفجيرات التي تحدث بها باستمرار في الفترة الأخيرة، وهذا ما جعل الكثير من الأشخاص يتساءلون إلى متى سوف تظل الدولة السورية على هذا الحال وهذا الوضع الغير الآمن.
ولكن انتشرت في الفترة الأخيرة العديد من الأخبار التي تدلب على أن الدولة السورية تستعد جاهدة لمحاولة التخلص من تلك الحروب والدمار، وذلك لأن سوريا على أتم استعداد للقتال والخوض في معارك قتالية وما أشبه بدخولها على حرب عالمية ثالثة، وهذا الأمر الذي صرحت به الوزارة الخاصة بالدفاع، والتي أكدت على أن سوريا مستعدة لوقف إطلاق النار بشكل سريع ولكن في حالة دخول بعض الخبراء في بعثة وذلك في مدينة خان شيخون الشهيرة، وذلك لأن هذه المدينة قد شهدت العديد من الانفجارات والهجومات الكيميائية بكثرة وبالأخص في الفترة الأخيرة.
وأضافت أيضا وزارة الدفاع الروسية على وكان ذلك في بيان رسمي على أن الرئيس بشار الأسد هو مستعد وعلى أتم استعداده بأن يقوم بتجميد القتال والهجوم وإيقاف نزيف الدماء وذلك مقابل تأمين البعثة الخاصة بالخبراء في مدينة خان شيخون، وأضافت أيضا وزارة الدفاع أن نظام بشار الأسد سوف يفعل ما بوسعه جاهدا لتأمين هذه البعثة وذلك حتى وصولها شمال غرب البلاد.