لم يعد هناك علاج لايمان اثقل بنت فى مصر والسبب لا يصدق!


انتشرت على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور التي تخص الفتاة إيمان عبد العاطي، والتي تؤكد على أنها أسمن امرأة في العالم حيث أنها لا تستطيع التحرك ولا العيش بشكل طبيعي، وهذا الأمر الذي أكد الأطباء أنه حدث لها نتيجة خلل بعض الأجهزة في جسدها وخلل جيني، وهذا الخلل هو المسئول عن زيادة وزن الفتاة إيمان عبد العاطي بهذه الطريقة المبالغ فيها، والفتاة إيمان عبد العاطي كانت قد سافرت إلى الهند منذ فترة قليلة لتتلقي العديد من العلاجات إلى جانب بعض العمليات الجراحية التي تساعدها على التخلص من وزنها الزائد.
ولكن نشرت العديد من الصحف ن حالة الفتاة إيمان عبد العاطي هي من الحالات الحرجة، وأنه يصعب علاجها، حيث إن زيادة وزنها الملحوظة، بسبب هذا الخلل في الجينات، وقد تكون هذه الجينات هي المسئولة عن تحكم الجسم في الوزن، وأيضا في درجات الحرارة الخاصة بالجسم، وأن هذه الجينات أيضا مسئولة عن الشعور سواء بالشبع أو الجوع، وهذا الأمر الذي جعل حالة الفتاة إيمان عبد العاطي حرجة وأكد بعض الأطباء أنه يصعب علاجها بشتى الطرق المختلفة.

وأضاف بعض الأطباء المشرفين على حالة الفتاة إيمان عبد العاطي أن العمليات الجراحية التي تم إجراؤها للفتاة إيمان هي مجرد حلول بسيطة ولكنها لا تأتي بالنتائج السريعة والمفيدة في حالة إيمان، حيث إن هذا النوع بالأخص من الخلل الجيني لم يتوصل علماء الطب إلى وجود علاج نهائي وسريع له حتى الآن، ولكن هذا لا يعني أن الجراحة ليست ضرورية حيث إن الجراحة هامة أيضا في حالة إيمان حيث إنها من الممكن أن تؤثر في حالتها ولو بالقليل فقط، ولكنها لا يمكنها تقوم بالقضاء على هذه المشكلة أو حلها بشكل نهائي.

انتشرت على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور التي تخص الفتاة إيمان عبد العاطي، والتي تؤكد على أنها أسمن امرأة في العالم حيث أنها لا تستطيع التحرك ولا العيش بشكل طبيعي، وهذا الأمر الذي أكد الأطباء أنه حدث لها نتيجة خلل بعض الأجهزة في جسدها وخلل جيني، وهذا الخلل هو المسئول عن زيادة وزن الفتاة إيمان عبد العاطي بهذه الطريقة المبالغ فيها، والفتاة إيمان عبد العاطي كانت قد سافرت إلى الهند منذ فترة قليلة لتتلقي العديد من العلاجات إلى جانب بعض العمليات الجراحية التي تساعدها على التخلص من وزنها الزائد.
ولكن نشرت العديد من الصحف ن حالة الفتاة إيمان عبد العاطي هي من الحالات الحرجة، وأنه يصعب علاجها، حيث إن زيادة وزنها الملحوظة، بسبب هذا الخلل في الجينات، وقد تكون هذه الجينات هي المسئولة عن تحكم الجسم في الوزن، وأيضا في درجات الحرارة الخاصة بالجسم، وأن هذه الجينات أيضا مسئولة عن الشعور سواء بالشبع أو الجوع، وهذا الأمر الذي جعل حالة الفتاة إيمان عبد العاطي حرجة وأكد بعض الأطباء أنه يصعب علاجها بشتى الطرق المختلفة.

وأضاف بعض الأطباء المشرفين على حالة الفتاة إيمان عبد العاطي أن العمليات الجراحية التي تم إجراؤها للفتاة إيمان هي مجرد حلول بسيطة ولكنها لا تأتي بالنتائج السريعة والمفيدة في حالة إيمان، حيث إن هذا النوع بالأخص من الخلل الجيني لم يتوصل علماء الطب إلى وجود علاج نهائي وسريع له حتى الآن، ولكن هذا لا يعني أن الجراحة ليست ضرورية حيث إن الجراحة هامة أيضا في حالة إيمان حيث إنها من الممكن أن تؤثر في حالتها ولو بالقليل فقط، ولكنها لا يمكنها تقوم بالقضاء على هذه المشكلة أو حلها بشكل نهائي.