لماذا يبكي هذا الرجل امام الثور المجروج - هذا الصوره ابهرت الملايين حول العالم


يعتبر الثور من الحيوانات التي يتعامل معها الكثير من الأشخاص بمنتهى القسوة وعدم الرحمة، حيث إن هناك رياضة مخصصة لطعن الثور بعض الطعنات، وهناك الكثير من الألعاب الرياضية التي يفضل بها البعض اللعب مع الثيران ومن أجل الحصول على هزيمة الثور أمامه يكون مستعد لفعل أي شيء من دون رحمة أو شفقة مع الحيوان وكما أمرنا ديننا الإسلامي بأنه لابد من الرحمة والرفق بالحيوان وجميع المخلوقات الموجودة على سطح الأرض.
وقد حدث مع أحد اللاعبين في مجال لعب بعض الألعاب الرياضية الخاصة باللعب مع الثيران أنه قرر الاعتزال عن ممارسة هذه اللعبة، وبالفعل لم يعود لفعلها مرة أخرى بعد قراره هذا حيث إن قد أصابه الكثير من الأحاسيس المتعلقة بالندم على ما فعله في أخر مرة يقوم فيها باللعب مع الثيران، وهذا الأمر الذي جعله يعتذر ويبدي أسفه الشديد ويعتزل بالكامل عن ممارسة هذه اللعبة الرياضية إلى الأبد وصرح في العديد من الصحف بأنه لا يمكنه أن يلعب تلك اللعبة من جديد بعد الشعور الذي انتابه بعد آخر مرة قد لعبها بها.

وكانت آخر مرة قد لعب بها هذا البطل والذي كان يمارس هذه اللعبة الرياضية منذ عدة سنوات قد غرز في ظهر الثور الذي كان يلاعبه أكثر من طعنة بالسكين وهذا الأمر الذي جعل الثور في حالة كسب عطف هذا الرجل، حيث إن الثور لم يحاول أن يظهر أي عنف تجاه الرجل ولم يحاول الدفاع عن نفسه بأي طريقة فقط كل ما فعله هو أنه قام بالنظر إلى الرجل من دون أن يقوم بأي رد فعل، وصرح الرجل أنه عندما نظر في عيني الثور شعر الندم الشديد ولذلك قرر الاعتزال.

يعتبر الثور من الحيوانات التي يتعامل معها الكثير من الأشخاص بمنتهى القسوة وعدم الرحمة، حيث إن هناك رياضة مخصصة لطعن الثور بعض الطعنات، وهناك الكثير من الألعاب الرياضية التي يفضل بها البعض اللعب مع الثيران ومن أجل الحصول على هزيمة الثور أمامه يكون مستعد لفعل أي شيء من دون رحمة أو شفقة مع الحيوان وكما أمرنا ديننا الإسلامي بأنه لابد من الرحمة والرفق بالحيوان وجميع المخلوقات الموجودة على سطح الأرض.
وقد حدث مع أحد اللاعبين في مجال لعب بعض الألعاب الرياضية الخاصة باللعب مع الثيران أنه قرر الاعتزال عن ممارسة هذه اللعبة، وبالفعل لم يعود لفعلها مرة أخرى بعد قراره هذا حيث إن قد أصابه الكثير من الأحاسيس المتعلقة بالندم على ما فعله في أخر مرة يقوم فيها باللعب مع الثيران، وهذا الأمر الذي جعله يعتذر ويبدي أسفه الشديد ويعتزل بالكامل عن ممارسة هذه اللعبة الرياضية إلى الأبد وصرح في العديد من الصحف بأنه لا يمكنه أن يلعب تلك اللعبة من جديد بعد الشعور الذي انتابه بعد آخر مرة قد لعبها بها.

وكانت آخر مرة قد لعب بها هذا البطل والذي كان يمارس هذه اللعبة الرياضية منذ عدة سنوات قد غرز في ظهر الثور الذي كان يلاعبه أكثر من طعنة بالسكين وهذا الأمر الذي جعل الثور في حالة كسب عطف هذا الرجل، حيث إن الثور لم يحاول أن يظهر أي عنف تجاه الرجل ولم يحاول الدفاع عن نفسه بأي طريقة فقط كل ما فعله هو أنه قام بالنظر إلى الرجل من دون أن يقوم بأي رد فعل، وصرح الرجل أنه عندما نظر في عيني الثور شعر الندم الشديد ولذلك قرر الاعتزال.