هذه هي الاماكن التي تصلح لاختبارات الانفجارات النوويه


الكثير من الأشخاص يتوقعون حدوث حرب عالمية ثالثة وذلك في الفترة المقبلة، والذي جعل الكثير يقوم بتخمين حدوث تلك الحرب العالمية هو أن كوريا الشمالية أعلنت مؤخرا أنها تستعد وعلى أتم استعداداتها أن تقوم بإجراء العديد من التفجيرات النووية وذلك بعد ما أقرت به وكان ذلك في عام ألفي وستة عشر، حيث قامت كوريا الشمالية بعمل خامس تفجير لها.
هذا الأمر الذي جعل الكثير يتحدث عن الحروب والتفجيرات التي سوف يشهدها العالم في السنوات القادمة، ومن المعروف أن الرئيس الأمريكي ترامب وحده يملك أكبر كمية من المفجرات النووية وهذا ما يجعله قادر على الدخول إلى الحرب بأتم استعداد له.
وانتشرت في الفترات الأخيرة بعض الأقاويل التي تخص حدوث هذه الحروب النووية والتي كان من بينها هي التصريح عن بعض الأماكن التي يجب اللجوء إليها في حالة بدء الحروب النووية.
حيث صرح الكثير من الأشخاص أن روسيا هي من أفضل الأماكن من حيث الأمان، حيث قامت الدولة الروسية بالخوض في تنفيذ العديد من المشاريع التي تخص حماية الأشخاص، وذلك لأنها تتوقع حدوث حرب عالمية نووية، ولذلك بدأت بالفعل في عمل بعض الأماكن والتي أطلقت عليها مخبئات أو حميات وتكون هذه المخابئ للأشخاص الأثرياء من مختلف العالم، كما أنه يتم توفير كل ما يحتاجه الأشخاص على مدار اليوم في هذه الأماكن ولكن الغريب والمؤسف في الأمر أنه سوف يتم تخصيصها للأشخاص الأثرياء فقط.

وأضاف الكثير من الخبراء أن هناك بعض المناطق التي تناسب جميع عامة الشعب والتي من بينها المحيط الهادئ والجزيرة الجنوبية فهذه تكون من أهدأ وأمن لأماكن التي يمكن العيش فيها في حالة اندلاع حرب نووية، وذلك لأنها تبعد أكثر من عشرون ألف ميلا عن أمريكا الجنوبية.

الكثير من الأشخاص يتوقعون حدوث حرب عالمية ثالثة وذلك في الفترة المقبلة، والذي جعل الكثير يقوم بتخمين حدوث تلك الحرب العالمية هو أن كوريا الشمالية أعلنت مؤخرا أنها تستعد وعلى أتم استعداداتها أن تقوم بإجراء العديد من التفجيرات النووية وذلك بعد ما أقرت به وكان ذلك في عام ألفي وستة عشر، حيث قامت كوريا الشمالية بعمل خامس تفجير لها.
هذا الأمر الذي جعل الكثير يتحدث عن الحروب والتفجيرات التي سوف يشهدها العالم في السنوات القادمة، ومن المعروف أن الرئيس الأمريكي ترامب وحده يملك أكبر كمية من المفجرات النووية وهذا ما يجعله قادر على الدخول إلى الحرب بأتم استعداد له.
وانتشرت في الفترات الأخيرة بعض الأقاويل التي تخص حدوث هذه الحروب النووية والتي كان من بينها هي التصريح عن بعض الأماكن التي يجب اللجوء إليها في حالة بدء الحروب النووية.
حيث صرح الكثير من الأشخاص أن روسيا هي من أفضل الأماكن من حيث الأمان، حيث قامت الدولة الروسية بالخوض في تنفيذ العديد من المشاريع التي تخص حماية الأشخاص، وذلك لأنها تتوقع حدوث حرب عالمية نووية، ولذلك بدأت بالفعل في عمل بعض الأماكن والتي أطلقت عليها مخبئات أو حميات وتكون هذه المخابئ للأشخاص الأثرياء من مختلف العالم، كما أنه يتم توفير كل ما يحتاجه الأشخاص على مدار اليوم في هذه الأماكن ولكن الغريب والمؤسف في الأمر أنه سوف يتم تخصيصها للأشخاص الأثرياء فقط.

وأضاف الكثير من الخبراء أن هناك بعض المناطق التي تناسب جميع عامة الشعب والتي من بينها المحيط الهادئ والجزيرة الجنوبية فهذه تكون من أهدأ وأمن لأماكن التي يمكن العيش فيها في حالة اندلاع حرب نووية، وذلك لأنها تبعد أكثر من عشرون ألف ميلا عن أمريكا الجنوبية.