هذا ما يحدث فى جسم المرأه بعد سن الثلاثين


تعتبر المرأة من الكائنات الحساسة والرقيقة وهكذا خلقها الله عز وجل، فهي تكون من الكائنات التي تتأثر كثيرا بما يحدث حولنا وهذا الأمر الذي يجعلها دائمة متقلبة المزاج، والمرأة أيضا تتمتع بروح العطاء والتضحية ولذلك أوصانا الله عز وجل عليها والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ومن المعروف أن المرأة تظل لغز يحير الجميع من العلماء الذين يحاولون دائما عمل الدراسات والأبحاث عنها.
حيث تم عمل دراسة علمية على المرأة وذلك في جميع مراحل عمرها، حيث أجريت تلك الدراسة على الفتيات من سن الثامنة وهذا ما يعادل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة سن اليأس وهي بعض الأربعون عاما تقريبا، وكان الغرض من تلك الدراسة هو معرفة التغيرات النفسية التي تمر بها المرأة في جميع مراحل عمرها المختلفة من سن الطفولة وحتى سن اليأس.
ولقد أثبتت تلك الدراسة أن النساء في سن الثلاثون تتغير نظرتهم للحياة بشكل كبير، حيث تكون المرأة بعد سن الثلاثون مقبلة بشكل أكبر على الحياة، حيث تكون المرأة في تلك المرحلة العمرية متفتحة وتنظر للحياة بنظرة مستقبلية وتحب الحياة والعيش بطريقتها المختلفة وترى السعادة والبهجة في كل شيء، وهذا على العكس تماما عندما تصل المرأة إلى سن الأربعون والذي يطلق عليه سن اليأس، حيث إن المرأة عندما تصل لهذا السن وهو الأربعون تصاب بالعديد من المشاكل النفسية ولم تعد ترغب في العيش ولا تشعر بالسعادة تجاه أي شيء من الأشياء التي كانت تشعرها بالسعادة في وقت آخر، وقد تصاب الكثير من النساء بعد سن الأربعون بحالات من الاكتئاب الشديدة.

وكشفت أيضا الدراسة أن المرأة تعود مجددا لتغير نظرتها للحياة بعد تجاوز سن الأربعين فهي في سن الخمسون تكون مقبلة  على الحياة بشكل أكبر.

تعتبر المرأة من الكائنات الحساسة والرقيقة وهكذا خلقها الله عز وجل، فهي تكون من الكائنات التي تتأثر كثيرا بما يحدث حولنا وهذا الأمر الذي يجعلها دائمة متقلبة المزاج، والمرأة أيضا تتمتع بروح العطاء والتضحية ولذلك أوصانا الله عز وجل عليها والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ومن المعروف أن المرأة تظل لغز يحير الجميع من العلماء الذين يحاولون دائما عمل الدراسات والأبحاث عنها.
حيث تم عمل دراسة علمية على المرأة وذلك في جميع مراحل عمرها، حيث أجريت تلك الدراسة على الفتيات من سن الثامنة وهذا ما يعادل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة سن اليأس وهي بعض الأربعون عاما تقريبا، وكان الغرض من تلك الدراسة هو معرفة التغيرات النفسية التي تمر بها المرأة في جميع مراحل عمرها المختلفة من سن الطفولة وحتى سن اليأس.
ولقد أثبتت تلك الدراسة أن النساء في سن الثلاثون تتغير نظرتهم للحياة بشكل كبير، حيث تكون المرأة بعد سن الثلاثون مقبلة بشكل أكبر على الحياة، حيث تكون المرأة في تلك المرحلة العمرية متفتحة وتنظر للحياة بنظرة مستقبلية وتحب الحياة والعيش بطريقتها المختلفة وترى السعادة والبهجة في كل شيء، وهذا على العكس تماما عندما تصل المرأة إلى سن الأربعون والذي يطلق عليه سن اليأس، حيث إن المرأة عندما تصل لهذا السن وهو الأربعون تصاب بالعديد من المشاكل النفسية ولم تعد ترغب في العيش ولا تشعر بالسعادة تجاه أي شيء من الأشياء التي كانت تشعرها بالسعادة في وقت آخر، وقد تصاب الكثير من النساء بعد سن الأربعون بحالات من الاكتئاب الشديدة.

وكشفت أيضا الدراسة أن المرأة تعود مجددا لتغير نظرتها للحياة بعد تجاوز سن الأربعين فهي في سن الخمسون تكون مقبلة  على الحياة بشكل أكبر.