نساء البرازيل ترفع شعار تزوجونا ولكن بهذا الشرط ..فهل تستطيعون فعلها


تحلم كل فتاة بيوم زفافها وذلك منذ صغر سنها، ولكن عندما تكبر الفتاة ويتأخر ذلك الحلم قد تشعر ا لفتاة بالاحباط والاكتئاب وهذا الأمر قد يؤثر على حالتها النفسية بشكل كبير، وبالأخص إذا كان العمر يتقدم بها وأصبح سنها كبير، وهناك الكثير من الفتيات التي لم تجد الزوج المناسب وتظل طيلة حياتها بدون زواج ومنهم من يتأقلم مع وضعه ومنهم من تشعر بالحزن الشديد.
وفي البرازيل تعرضت مجموعة كبيرة من الفتيات لتأخر الزواج بالرغم من أنهن قد تعدوا السن المناسب للزواج، ولكن هذا التأخير يكون خارج عن إرادتهن حيث إن المنطقة التي يعيش فيها هؤلاء الفتيات لا يوجد بها شباب ولا رجال، وهذا الأمر الذي جعل الكثير من الفتيات يفوتهن قطار الزواج، وهذا ما جعل مجموعة كبيرة من النساء يصرخون ويطالبون بضرورة الزواج من أي رجل.
حيث إن القرية التي يسكن فيها هؤلاء الفتيات هي أحد القرى المشهورة في البرازيل والتي يطلق عليها اسم قرية نويفا دي كوردييرو وهذه القرية معروف أنها خالية تماما من الرجال والشباب، وذلك لأنه عندما يصل فيها الأطفال من الذكور إلى سن الثامنة عشر يتم خروجهم من هذه القرية على الفور وهذه القوانين السائدة في تلك البلدة منذ العديد من السنوات.

وهذا الأمر الذي جعل مجموعة من النساء يطالبون بضرورة الزواج وليس عندهم أي شروط لمن يرغب الزواج بهم، حيث كل ما يطالبون به هو العيش في نفس  القرية التي يعيشون بها حيث إنها خالية تماما من الرجال وسمع شكوى هؤلاء السيدات الذين تعدى عدده أكثر من ستمائة فتاة وسيدة والتي تختلف أعمارهم فمنهم من هم في العشرينات ومنهم من وصل إلى سن الخمسينات دون زواج حتى الآن وهذا الذي جعلهم يقبلون على الموافقة بأي رجل من أجل الزواج فقط ولا يفترضون أي شروط للزواج.

تحلم كل فتاة بيوم زفافها وذلك منذ صغر سنها، ولكن عندما تكبر الفتاة ويتأخر ذلك الحلم قد تشعر ا لفتاة بالاحباط والاكتئاب وهذا الأمر قد يؤثر على حالتها النفسية بشكل كبير، وبالأخص إذا كان العمر يتقدم بها وأصبح سنها كبير، وهناك الكثير من الفتيات التي لم تجد الزوج المناسب وتظل طيلة حياتها بدون زواج ومنهم من يتأقلم مع وضعه ومنهم من تشعر بالحزن الشديد.
وفي البرازيل تعرضت مجموعة كبيرة من الفتيات لتأخر الزواج بالرغم من أنهن قد تعدوا السن المناسب للزواج، ولكن هذا التأخير يكون خارج عن إرادتهن حيث إن المنطقة التي يعيش فيها هؤلاء الفتيات لا يوجد بها شباب ولا رجال، وهذا الأمر الذي جعل الكثير من الفتيات يفوتهن قطار الزواج، وهذا ما جعل مجموعة كبيرة من النساء يصرخون ويطالبون بضرورة الزواج من أي رجل.
حيث إن القرية التي يسكن فيها هؤلاء الفتيات هي أحد القرى المشهورة في البرازيل والتي يطلق عليها اسم قرية نويفا دي كوردييرو وهذه القرية معروف أنها خالية تماما من الرجال والشباب، وذلك لأنه عندما يصل فيها الأطفال من الذكور إلى سن الثامنة عشر يتم خروجهم من هذه القرية على الفور وهذه القوانين السائدة في تلك البلدة منذ العديد من السنوات.

وهذا الأمر الذي جعل مجموعة من النساء يطالبون بضرورة الزواج وليس عندهم أي شروط لمن يرغب الزواج بهم، حيث كل ما يطالبون به هو العيش في نفس  القرية التي يعيشون بها حيث إنها خالية تماما من الرجال وسمع شكوى هؤلاء السيدات الذين تعدى عدده أكثر من ستمائة فتاة وسيدة والتي تختلف أعمارهم فمنهم من هم في العشرينات ومنهم من وصل إلى سن الخمسينات دون زواج حتى الآن وهذا الذي جعلهم يقبلون على الموافقة بأي رجل من أجل الزواج فقط ولا يفترضون أي شروط للزواج.