شاب وسيم يتوفي واثناء نظر اخوه الى وجهه للمره الاخيره يجده يشبه الكلب والسبب اعجب من العجب !


الموت هو النهاية المعروفة لكل كائن حي على وجه الأرض، وبعد الموت يقابل الإنسان جميع أعماله ويحاسب عليها، ولذلك أمرنا الله عز وجل بضرورة إتباع الطريق الصحيح وعمل الحسنات وإتباع الخيرات حتى يصل الإنسان إلى حسن الخاتمة.

وما حدث مع هذا الشاب متعلق بالموت على العمل السيئ حيث كان هذا الشاب من الشباب الوسيمين جدا، وكان جماله شديد، ولكنه توفي في عمر صغير، وكان متزوج، وعند لحظة الدفن، أسرع أخ هذا الشاب ليطلب من الواقفين أن يقوم بكشف وجه أخيه حتى يتمكن من توديعه للمرة الأخيرة بعد إغلاق القبر عليه، ولكنه تفاجأ أنه رأى وجه أخيه شديد السواد إلى جانب أنه يشبه وجه الكلب، وهذا الأمر الذي أشعره بالخوف الشديد والقلق، وعندما قام بسؤال  زوجته عما كان يفعل في حياته حتى يكون مصيره هكذا بعد الموت، فأجابته الزوجة أنه كان لا يصلي أبدا، وكان يقوم بضرب زوجته في حالة نصحه بالصلاة، كما أنه كلما كان يسمع الآذان يردد ويقول أسكتوا هذا الكلب.

الموت هو النهاية المعروفة لكل كائن حي على وجه الأرض، وبعد الموت يقابل الإنسان جميع أعماله ويحاسب عليها، ولذلك أمرنا الله عز وجل بضرورة إتباع الطريق الصحيح وعمل الحسنات وإتباع الخيرات حتى يصل الإنسان إلى حسن الخاتمة.

وما حدث مع هذا الشاب متعلق بالموت على العمل السيئ حيث كان هذا الشاب من الشباب الوسيمين جدا، وكان جماله شديد، ولكنه توفي في عمر صغير، وكان متزوج، وعند لحظة الدفن، أسرع أخ هذا الشاب ليطلب من الواقفين أن يقوم بكشف وجه أخيه حتى يتمكن من توديعه للمرة الأخيرة بعد إغلاق القبر عليه، ولكنه تفاجأ أنه رأى وجه أخيه شديد السواد إلى جانب أنه يشبه وجه الكلب، وهذا الأمر الذي أشعره بالخوف الشديد والقلق، وعندما قام بسؤال  زوجته عما كان يفعل في حياته حتى يكون مصيره هكذا بعد الموت، فأجابته الزوجة أنه كان لا يصلي أبدا، وكان يقوم بضرب زوجته في حالة نصحه بالصلاة، كما أنه كلما كان يسمع الآذان يردد ويقول أسكتوا هذا الكلب.