ابنه صدام تكشف الرساله التي كتبها والدها قبل اعدامه بساعات وتضع المجتمع العربي فى ازمه حقيقيه



من المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين هو من أحد الرؤساء الذين لا زال الكثير من الأشخاص يتذكرهم حتى يومنا هذا، وذلك بالرغم من مرور أكثر من ثلاثة عشر أعوام على وفاته، والرئيس الراحل صدام حسين هو من الرؤساء الذين عرفوا بالقوة والصلابة، في حين أنه تعرض للإعدام بطريقة مهينة لم يكن يتوقعها أحد قط، وكان هناك من شعب العراق الكثير  ممن يؤيدون الرئيس الراحل صدام حسين ويرون أنه على حق، في حين أن هناك أيضا مجموعة من الشعب كانت لا تريد الرئيس الراحل صدام حسين، ولم تتعاطف معه، حيث كان يعتقد الكثير من شعب الراحل صدام حسين أنه كان يستحق تلك العقاب وهذه النهاية.
ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين ترك لأبنائه العديد من الأمور وصرح لهم ببعض التصريحات والتي لم يكن قد صرح بها في حياته، إل في أواخر أيامه، وكان الرئيس الراحل صدام حسين دائما ما يحاول نصر الحق، والقضاء على الظلم والإرهاب، وترك الرئيس الراحل صدام حسين خلفه الكثير من الأسرار والتساؤلات التي جعلت الكثير من الأشخاص في حيرة من أمره، كما أنه حتى يومنا هذا يعتبره الكثير من الصحفيين والمحليين أنه من الأسرار الغامضة سواء حياته وطريقة موته أيضا.
ومن أهم الأمور التي أصبح الكثير من الأشخاص يتحدث عنها في الفترة ا لأخيرة هو الرئيس الراحل صدام حسين والرسالة التي تركها قبل وفاته بأيام قليلة جدا، وتعتبر هذه الرسالة هي آخر رسالة استطاع الراحل صدام حسين أن يقوم بكتابها قبل وفاته مباشرة.
حيث نشرت ابنه الراحل صدام حسين هذه الرسالة في صورة وذلك على العدد من مواقع التواصل الاجتماعي وأضيفت عليها بعض العبارات التي تؤكد على أن هذه الرسالة من أبيها صدام حسين، وأضافت أن هذه آخر رسالة قام بكتابتها صدام حسين وذلك قبل وفاته بفترة قصيرة جدا.



من المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين هو من أحد الرؤساء الذين لا زال الكثير من الأشخاص يتذكرهم حتى يومنا هذا، وذلك بالرغم من مرور أكثر من ثلاثة عشر أعوام على وفاته، والرئيس الراحل صدام حسين هو من الرؤساء الذين عرفوا بالقوة والصلابة، في حين أنه تعرض للإعدام بطريقة مهينة لم يكن يتوقعها أحد قط، وكان هناك من شعب العراق الكثير  ممن يؤيدون الرئيس الراحل صدام حسين ويرون أنه على حق، في حين أن هناك أيضا مجموعة من الشعب كانت لا تريد الرئيس الراحل صدام حسين، ولم تتعاطف معه، حيث كان يعتقد الكثير من شعب الراحل صدام حسين أنه كان يستحق تلك العقاب وهذه النهاية.
ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين ترك لأبنائه العديد من الأمور وصرح لهم ببعض التصريحات والتي لم يكن قد صرح بها في حياته، إل في أواخر أيامه، وكان الرئيس الراحل صدام حسين دائما ما يحاول نصر الحق، والقضاء على الظلم والإرهاب، وترك الرئيس الراحل صدام حسين خلفه الكثير من الأسرار والتساؤلات التي جعلت الكثير من الأشخاص في حيرة من أمره، كما أنه حتى يومنا هذا يعتبره الكثير من الصحفيين والمحليين أنه من الأسرار الغامضة سواء حياته وطريقة موته أيضا.
ومن أهم الأمور التي أصبح الكثير من الأشخاص يتحدث عنها في الفترة ا لأخيرة هو الرئيس الراحل صدام حسين والرسالة التي تركها قبل وفاته بأيام قليلة جدا، وتعتبر هذه الرسالة هي آخر رسالة استطاع الراحل صدام حسين أن يقوم بكتابها قبل وفاته مباشرة.
حيث نشرت ابنه الراحل صدام حسين هذه الرسالة في صورة وذلك على العدد من مواقع التواصل الاجتماعي وأضيفت عليها بعض العبارات التي تؤكد على أن هذه الرسالة من أبيها صدام حسين، وأضافت أن هذه آخر رسالة قام بكتابتها صدام حسين وذلك قبل وفاته بفترة قصيرة جدا.