هذا ما يحدث فى للمتزوجين بعد سن الاربعين



تعتبر العلاقة الزوجية هي من أفضل العلاقات التي تحدث بين الطرفين، وبالأخص إذا كانت هذه العلاقة قائمة على الحب والتفاهم والمودة بين الزوجين، ولا شك أن العلاقة الحميمة بين الزوجين هي تساعد على تقرب الزوجين من بعضهما البعض كما أنها لها فوائد كبيرة أخرى، حيث لا يقتصر على تقارب الزوجين فقط، بل إن العلاقة الحميمة لها فوائد صحية هامة ومتعددة لكلا من الطرفين.
حيث أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت بشأن هذا الموضوع على أن العلاقة الحميمة بين الزوجين تعزز من الصحة وتجعل الشخص غير معرض للإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة التي من أهمها مرض السرطان وذلك لأن الأشخاص الذين لا يمارسون العلاقة الحميمة يكونون هم الأكثر عرضة للإصابة بتلك الأمراض الخطيرة.
ولم يقتصر دور العلاقة الحميمة على سن الشباب فقط كما يعتقد البعض، حيث أشارت أيضا تلك الدراسة أن ممارسة العلاقة الحميمة حتى في سن كبير وبالأخص بعد سن الخمسين يجعل الطرفين في حالة جيدة من الصحة، كما أن الاستمرار في تلك العلاقة يجعل الأشخاص غير معرضين للإصابة بالمشاكل التي تصيب المعدة ومشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، إلى جانب أنها تساعد على حل مشكلة عسر الهضم التي يتعرض لها كبار السن.
كما أضافت أيضا تلك الدراسة أن الاستمرار في ممارسة العلاقة الحميمة حتى بعد سن الخمسين يحمي جسد المرأة من الإصابة بالأمراض السرطانية والتي تنمو وتنتشر في منطقة الثدي بكثرة عند النساء، كما أنها تساعد على إعطاء المرأة  الشعور بالسعادة وتحسن من الحالة المزاجية حيث إن النساء في تلك الفترات يكونون عرضة للإصابة بالاكتئاب بشكل كبير.
ولم تقتصر فوائد العلاقة الحميمة بعد عمر الخمسين فقط على النساء بل إنها تساعد في الوقاية من أمراض البروستاتا والسرطانات التي تصيبها عند الرجال بشكل كبير.



تعتبر العلاقة الزوجية هي من أفضل العلاقات التي تحدث بين الطرفين، وبالأخص إذا كانت هذه العلاقة قائمة على الحب والتفاهم والمودة بين الزوجين، ولا شك أن العلاقة الحميمة بين الزوجين هي تساعد على تقرب الزوجين من بعضهما البعض كما أنها لها فوائد كبيرة أخرى، حيث لا يقتصر على تقارب الزوجين فقط، بل إن العلاقة الحميمة لها فوائد صحية هامة ومتعددة لكلا من الطرفين.
حيث أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت بشأن هذا الموضوع على أن العلاقة الحميمة بين الزوجين تعزز من الصحة وتجعل الشخص غير معرض للإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة التي من أهمها مرض السرطان وذلك لأن الأشخاص الذين لا يمارسون العلاقة الحميمة يكونون هم الأكثر عرضة للإصابة بتلك الأمراض الخطيرة.
ولم يقتصر دور العلاقة الحميمة على سن الشباب فقط كما يعتقد البعض، حيث أشارت أيضا تلك الدراسة أن ممارسة العلاقة الحميمة حتى في سن كبير وبالأخص بعد سن الخمسين يجعل الطرفين في حالة جيدة من الصحة، كما أن الاستمرار في تلك العلاقة يجعل الأشخاص غير معرضين للإصابة بالمشاكل التي تصيب المعدة ومشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، إلى جانب أنها تساعد على حل مشكلة عسر الهضم التي يتعرض لها كبار السن.
كما أضافت أيضا تلك الدراسة أن الاستمرار في ممارسة العلاقة الحميمة حتى بعد سن الخمسين يحمي جسد المرأة من الإصابة بالأمراض السرطانية والتي تنمو وتنتشر في منطقة الثدي بكثرة عند النساء، كما أنها تساعد على إعطاء المرأة  الشعور بالسعادة وتحسن من الحالة المزاجية حيث إن النساء في تلك الفترات يكونون عرضة للإصابة بالاكتئاب بشكل كبير.
ولم تقتصر فوائد العلاقة الحميمة بعد عمر الخمسين فقط على النساء بل إنها تساعد في الوقاية من أمراض البروستاتا والسرطانات التي تصيبها عند الرجال بشكل كبير.