مسدس صدام الذهبي لن تصدق اين وجدوه بعد اعدام صدام والذي كان لا يفارقه ابدا



الرئيس الراحل صدام حسين ترك خلفه الكثير من الذكريات التي يتذكرها الشعوب بأكملها حتى يومنا هذا ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين قد تم اعتقاله في الفترة الأخيرة وبعد ذلك تم تنفيذ حكم الإعدام به وذلك منذ أكثر من حوالي ثلاثة عشر عاما، ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين كان يتميز عن غيره من الكثير من الرؤساء بالحماسة والصبر، وأيضا القوة وكان الرئيس الراحل صدام حسين يعشق أيضا الأسلحة النارية بشكل جنوني، وكان يقوم بشراء تلك الأنواع من الأسلحة ا لنارية بشكل دائم ومستمر.
ولقد تم العثور على أحد الأسلحة الخاصة بالراحل صدام حسين، وذلك في أوسيتيا الشمالية، ولقد تم العثور على سلاح ناري فريد من نوعه مع تشكيل عصابي كبير، ويشرف ذلك التشكيل على المتاجرة في السلاح، ولقد تبين بعد العثور على تلك السلاح الفريد من نوعه أن هذا السلاح هو كان ملك للرئيس الراحل صدام حسين.
والغريب في أمر هذا السلاح الناري أنه مطلي من الذهب الخالص وهو من نوع الماوزر وأهم ما يميزه هو أنه عليه بعض الزخارف اليدوية والتي كان معروف عن الرئيس الراحل صدام حسين أنه يمتلك العديد من الأسلحة الذهبية وأيضا الفضية والتي كان يوصي أحد الأشخاص بعمل عليها بعض الزخارف والنقوش، ولذلك كانت الأسلحة التي يمتلكها الراحل صدام حسين تختلف عن الكثير من الأسلحة الموجودة مع الأشخاص العاديين.
ولقد صرح العديد من المسئولين بعد ما تم العثور على تلك المسدس الناري الذهبي أن جميع أنواع الأسلحة النارية التي كان يمتلكها الرئيس الراحل صدام حسين جميعها تعرض للسرقة ولم تتمكن الجهات الحكومية من معرفة أماكنها حتى يومنا هذا، حيث إنها من المحتمل أن تكون سرقت من قبل العساكر والجنود الأمريكان، وأيضا وقع بعض أفراد عائلة صدام المقربين لهذا الشك بأنهم هم من قاموا بأخذ تلك الأسلحة النارية.



الرئيس الراحل صدام حسين ترك خلفه الكثير من الذكريات التي يتذكرها الشعوب بأكملها حتى يومنا هذا ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين قد تم اعتقاله في الفترة الأخيرة وبعد ذلك تم تنفيذ حكم الإعدام به وذلك منذ أكثر من حوالي ثلاثة عشر عاما، ومن المعروف أن الرئيس الراحل صدام حسين كان يتميز عن غيره من الكثير من الرؤساء بالحماسة والصبر، وأيضا القوة وكان الرئيس الراحل صدام حسين يعشق أيضا الأسلحة النارية بشكل جنوني، وكان يقوم بشراء تلك الأنواع من الأسلحة ا لنارية بشكل دائم ومستمر.
ولقد تم العثور على أحد الأسلحة الخاصة بالراحل صدام حسين، وذلك في أوسيتيا الشمالية، ولقد تم العثور على سلاح ناري فريد من نوعه مع تشكيل عصابي كبير، ويشرف ذلك التشكيل على المتاجرة في السلاح، ولقد تبين بعد العثور على تلك السلاح الفريد من نوعه أن هذا السلاح هو كان ملك للرئيس الراحل صدام حسين.
والغريب في أمر هذا السلاح الناري أنه مطلي من الذهب الخالص وهو من نوع الماوزر وأهم ما يميزه هو أنه عليه بعض الزخارف اليدوية والتي كان معروف عن الرئيس الراحل صدام حسين أنه يمتلك العديد من الأسلحة الذهبية وأيضا الفضية والتي كان يوصي أحد الأشخاص بعمل عليها بعض الزخارف والنقوش، ولذلك كانت الأسلحة التي يمتلكها الراحل صدام حسين تختلف عن الكثير من الأسلحة الموجودة مع الأشخاص العاديين.
ولقد صرح العديد من المسئولين بعد ما تم العثور على تلك المسدس الناري الذهبي أن جميع أنواع الأسلحة النارية التي كان يمتلكها الرئيس الراحل صدام حسين جميعها تعرض للسرقة ولم تتمكن الجهات الحكومية من معرفة أماكنها حتى يومنا هذا، حيث إنها من المحتمل أن تكون سرقت من قبل العساكر والجنود الأمريكان، وأيضا وقع بعض أفراد عائلة صدام المقربين لهذا الشك بأنهم هم من قاموا بأخذ تلك الأسلحة النارية.